أخبار

"العمى الليلي".. سبب وعلاج ضعف الرؤية في الظلام؟

أسباب حسن الخاتمة.. في هذه الساعة ستعرف معنى الحقيقة

عمرو خالد يكشف: الإحسان ثلث الدين وهكذا يمكننا أن نعيش به

هل صلاة المرأة في بيتها في أول الوقت كمثل صلاة الرجل في المسجد؟

دراسة صادمة: واحد من كل ثمانية متعافين من كورونا يموت في غضون 140 يومًا

دعاء في جوف الليل: اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله وإن كان في الأرض فأخرجه

أقسمت على الكفر إذا حدث أمر ما وحدث.. فماذا أفعل؟.. "الإفتاء" تجيب

دراسة حديثة.. هذه العادة الصحية يمكن أن تحميك من الإصابة بفيروس كورونا

بصوت عمرو خالد.. دعاء جميل لطلب سعة الرزق من الله

لقطة عجيبة في حب الله لنبيه ورسوله.. يسردها عمرو خالد

5طاعات كان رسول الله سيلجأ إليه لمواجهة الحملات المسيئة له . سر علي دربه الشريف

بقلم | علي الكومي | الثلاثاء 27 اكتوبر 2020 - 08:28 م
Advertisements

في ظل انتفاضة المؤسسات الإسلامية ضد حملة الإساءة الممنهجة للرسول صلي الله عليه وسلم وبعد قرار مجلس حكماء المسلمين مقاضاة مجلة شارل ايبدو دخلت دار الإفتاء المصرية علي خط الأزمة عبر استعراضها لمواقف القرآن الكريم من أي محاولات لإيذار الرسول صلاة الله عليه وسلم مستقية امثلة علي المواقف التي كان يتخذها الرسول صلي الله عليه وسلم من حملات الإساءة ضده

الدار أوضحت في منشورها علي الصفحة الرسمية لها علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " ، أن النبي صلي الله عليه وسلم  لو كان بيننا في مثل هذه الحملات الممنهجة؛ لصبر  والصبر والإمهال ولزم الذكر والاستغفار وأكثر من الأعمال الصالحة والثبات علي الحق وتقوي الله  .

حملة الإساءة والأدلة الشرعية

دار الإفتاء رصدت  مجموعة من الأدلة الشرعية للحث على الصبر وقت الأزمات ومنها قوله- تعالى- "فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الغُرُوب وقوله- تعالى- "فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ (48) لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ (49) فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (50) وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51) وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ" "القلم: 48 –52 "

الدار استدلت علي ان الرسول كان سيصبر ويعتبر ضد هذه الإساءات الممنهجة بقوله تعالي:فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ} [الأحقافالأية 35

وكذلك استدلت الدار بالأية الكريمة في تعداد مواقف النبي من محاولاة الإساءة إليه كذلك بالصبر والاعتبار  وتقوي الله بقوله تعالي : " تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَللمتقين :
 

"وهو نفس الأمر من الصبر والاعتباروالتسبيح  الذي تكرر في قوله تعالي "فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ (39) وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ (40) وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ (41) يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ (42) إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَإِلَيْنَا الْمَصِيرُ (43) يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ (44) نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ" [ق: 39 - 45] - " لِلْمُتَّقِينَ" [هود: 49]

الرسول وعناية الله 

وفي نفس السياق قالت  الدار في منشور لها ، إن الله تعالى قد اختار سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم خاتمًا لرسله؛ ولذلك أحاطه بعنايته الإلهية فتعهده وربَّاه وتولاه بالعناية الكاملة، والرعاية التامة فأدَّبه وأحسن تأديبه، واصطفاه لنفسه، وهيأه لتحمُّل أضخم رسالة، وأعدَّه لأعظم مسؤولية، وكلَّفه بأكبر مهمة عالمية؛ رحمة بالبشرية لينقذ الإنسانية من ظلمات الجاهلية، وضلالات الوثنية، وعبادة المال والجاه والسلطان، وليوجههم إلى عبادة الله الواحد الأحد الذي لا إله غيره، ولا رب سواه.

ولفتت الدار إلي ان الله قد أحاط الرسول بكل مظاهر العناية الألهية لوقايته من أي شر أنه كان من مظاهر حماية الله لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن الله تعالى طهَّره في كل مراحل عُمره، من مولده إلى لحوقه بالرفيق الأعلى، يُقتَدَى به في كل مراحل حياته؛ من الطفولة الطاهرة النقية، إلى الصبا البريء المتفتح المصون بالتهذيب والتوجيه، إلى الشباب العف الملتزم المكافح المحصَّن بالقيم الأخلاقية العالية، إلى التأمل والتعبُّد دون غلو أو تطرف، إلى الرجولة الرائعة الباهرة المهيأة لتحمل أعظم التبعات وأداء أسمى الرسالات بكل ما يتطلبه ذلك من ذكاء وتفتح وصبر وجلَد وتقدير لجسامة المسؤولية وأمانة الالتزام،

اقرأ أيضا:

دراسة: القهوة تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

الدار استدركت قائلة :حتى إنه مع نشأته في بيئةٍ جاهليةٍ عاتيةٍ وقومٍ جاهليين لم يسجد لصنمٍ كما كانوا يسجدون، ولم يعبد وثنًا كما كانوا يعبدون، ولم يشرب خمرًا كما كانوا يشربون، ولم يَئِد بنتًا كما كانوا يَئِدُون، ولم يلعب ميسرًا كما كانوا يلعبون، ولم يظلم أحدًا كما كانوا يظلمون، ولم يرتكب منكرًا كما كانوا يرتكبون، فحفظه الله من كل ذلك، ثم أحاطه الله تعالى بالرعاية والحماية بعد بعثته حتى لحوقه بالرفيق الأعلى.

وخلص منشور دار الإفتاء إلي القول : ومن لطف الله به وحمايته له أنه لم يُمَكِّن عدوَّه منه، وجعله شامخًا منتصرًا عزيزًا، حتى أتم الله به الدين وختم به رسالات السماء، وأخرج الناس من ظلمات الشرك والجهل إلى نور التوحيد والعلم.






































الكلمات المفتاحية

الرسول النبي صلي الله عليه وسلم حملات الإساءة الممنهجة كيف كان الرسول سيواجه محاولات الإساءة العناية الألهية بالرسول

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled الدار استدلت علي ان الرسول كان سيصبر ويعتبر ضد هذه الإساءات الممنهجة بقوله تعالي:فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْ