أخبار

"العمى الليلي".. سبب وعلاج ضعف الرؤية في الظلام؟

أسباب حسن الخاتمة.. في هذه الساعة ستعرف معنى الحقيقة

عمرو خالد يكشف: الإحسان ثلث الدين وهكذا يمكننا أن نعيش به

هل صلاة المرأة في بيتها في أول الوقت كمثل صلاة الرجل في المسجد؟

دراسة صادمة: واحد من كل ثمانية متعافين من كورونا يموت في غضون 140 يومًا

دعاء في جوف الليل: اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله وإن كان في الأرض فأخرجه

أقسمت على الكفر إذا حدث أمر ما وحدث.. فماذا أفعل؟.. "الإفتاء" تجيب

دراسة حديثة.. هذه العادة الصحية يمكن أن تحميك من الإصابة بفيروس كورونا

بصوت عمرو خالد.. دعاء جميل لطلب سعة الرزق من الله

لقطة عجيبة في حب الله لنبيه ورسوله.. يسردها عمرو خالد

مع اقتراب الاحتفال بمولده : الصلاة علي النبي أفضل قربة وأعظم طاعة وأبرز علامة علي محبة الرسول

بقلم | علي الكومي | الاحد 25 اكتوبر 2020 - 09:20 م
Advertisements

اقرأ أيضا:

دراسة: القهوة تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

الصلاة علي النبي صلي الله عليه وسلم من أعظم الوصايا التي أوصانا بها الله تعالي كأقل واجب من جانب عباده المؤمنين لتعظيم نبيهم وتوقيره حيث أجمع الفقهاء علي أن الصلاة علي النبي حتي لو وصلت أعدادها للملايين لا توفي نبينا حقه خصوصا في هذه الأيام المباركة .

قالت دار الإفتاء، إن الإكثار من الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم من أقرب القربات وأعظم الطاعات، وهو أمر مشروع بنص الكتاب والسنة وإجماع الأمة، ومهما كان الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فهو قليل بالنسبة إلى عظيم حقه ورفيع مقامه عند ربه.

الصلاة علي النبي  فرض إلهي

الدار أضافت في منشور لها علي الصفحة الرسمية لها علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " ، أن الله تعالى أمر بـ الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى: «إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا» (الأحزاب: 56).

الدار مضت للقول : إن هناك أحاديث كثيرة تحض على الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم ؛ منها: حديث أُبي بن كعب رضي الله عنه قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ إِذَا ذَهَبَ ثُلُثَا اللَّيْلِ قَامَ فَقَالَ: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا اللهَ اذْكُرُوا اللهَ، جَاءَتِ الرَّاجِفَةُ تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ»، قَالَ أُبَي: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ إِنِّي أُكْثِرُ الصَّلاَةَ عَلَيْكَ، فَكَمْ أَجْعَلُ لَكَ مِنْ صَلاَتِي؟ فَقَالَ: «مَا شِئْتَ»، قَالَ: قُلْتُ: الرُّبُعَ؟ قَالَ: «مَا شِئْتَ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ»، قُلْتُ: النِّصْفَ؟ قَالَ: «مَا شِئْتَ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ»، قَالَ: قُلْتُ: فَالثُّلُثَيْنِ؟ قَالَ: «مَا شِئْتَ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ»، قُلْتُ: أَجْعَلُ لَكَ صَلاَتِي كُلَّهَا؟ قَالَ: «إِذن تُكْفَى هَمَّكَ وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ» رواه الترمذي واللفظ له، والحاكم وصححاه.

وفي هذا السياق استدلت الدار  بما روي عن أوس بن أوس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّ مِنْ أَفْضَلِ أَيَّامِكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ عليه السلام، وَفِيهِ قُبِضَ، وَفِيهِ النَّفْخَةُ، وَفِيهِ الصَّعْقَةُ، فَأَكْثِرُوا عَلَيَّ مِنَ الصَّلَاةِ فِيهِ، فَإِنَّ صَلَاتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَلَيَّ» قَالَ: قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَكَيْفَ تُعْرَضُ صَلَاتُنَا عَلَيْكَ وَقَدْ أَرِمْتَ -يَقُولُونَ: بَلِيتَ-؟ فَقَالَ: «إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ حَرَّمَ عَلَى الْأَرْضِ أَجْسَادَ الْأَنْبِيَاءِ» رواه أحمد وأبو داود واللفظ له، وصححه ابن خزيمة وابن حبان والحاكم، إلى غير ذلك من الأحاديث الكثيرة في ذلك.

الإكثار من الصلاة واجب العباد نحو نبيهم 

دار الإفتاء المصرية تابعت : قال العلماء: أقل الإكثار ألف مرة، وقيل أقله ثلاثمائة، وألَّف في ذلك العلامة المتَّقي الهندي كتابه الماتع "هداية ربي عند فقد المربي" تعرض فيه للأوقات التي يُفْتَقَدُ فيها الشيخ المربي والمرشد إلى الله تعالى وأن واجب الوقت حينئذٍ يكون هو الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم بحيث يصلي المسلم عليه ألف مرة كل يوم على الأقل.

وأردفت: وقد ورد في ذلك حديث مرفوع عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ صَلَّى عَلَيَّ فِي يَوْمٍ أَلْفَ مَرَّةٍ لَمْ يَمُتْ حَتَّى يَرَى مَقْعَدَهُ مِنَ الْجَنَّةِ» أخرجه ابن شاهين في "الترغيب" والضياء في "الأحاديث المختارة"، وهو وإن كان ضعيف الإسناد إلا أنه يؤخذ بمثله في فضائل الأعمال.

اقرأ أيضا:

من "السوبر ماركت".. هذه الأطعمة تحمي من "كورونا الشديدة"

وأوضحت: وبالجملة فكل إكثار في الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فهو قليل بالنسبة إلى عظيم حقه ورفيع مقامه عند ربه، وقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاةً لَمْ تَزَلِ الْمَلاَئِكَةُ تُصَلِّي عَلَيْهِ مَا صَلَّى عَلَيَّ، فَلْيُقِلَّ عَبْدٌ مِنْ ذَلِكَ أَوْ لِيُكْثِرْ» رواه ابن ماجه وأحمد واللفظ له، وحسنه المنذري وابن حجر.

وأفادت بأنه لم يزل الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم علامةً مميزة لأهل السنة والجماعة على مر القرون كما يقول الإمام علي زين العابدين ابن الإمام الحسين عليهما السلام: "عَلامَةُ أَهْلِ السُّنَّةِ: كَثْرَةُ الصَّلاةِ عَلَى رسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ" رواه أبو القاسم التيمي في "الترغيب والترهيب

الكلمات المفتاحية

الصلاة علي النبي مولدالنبي المولد النبوي الشريف الصلاة علي النبي اعظم الطاعات الصلاة علي النبي وأهل السنة والجماعة

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled إن الإكثار من الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم من أقرب القربات وأعظم الطاعات، وهو أمر مشروع بنص الكتاب والسنة وإجماع الأمة، ومهما كان الإكثار