أخبار

ما هو مرض القيلة المائية؟

"وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر".. هل يليق بالنبي أنْ يتوجّع من ابتلاء الله؟ (الشعراوي يجيب)

نشغل بالنا دائمًا بما هو ليس مطلوبًا منا أصلاً..ما السبب؟

كيف تساعد ضحية التحرش الجنسي؟

أبي يتعامل معي كآلة ميكانيكية تعمل بالكتالوج.. متى تنتهي ولايته علي؟

موعظة بليغة من سيد التابعين "أويس القَرَني".. ماذا قال في المنام؟

كيف تختلف أعراض "كوفيد" بين الجنسين؟ دراسة تكشف عن أبرز الاختلافات بين الرجال والنساء

الله أكبر.. التوحيد يبدأ من القلب

قالوا عن صحبة السلطان.. واحدة خير من 10 آلاف نصيحة

خطيبتي تتشاجر معي خوفًا من أن أخونها.. ماذا أفعل؟

ابنتي لم تعد مثالية كما كانت في طفولتها منذ أصبحت مراهقة.. أنا قلقة وحائرة .. ماذا أفعل؟

بقلم | ناهد إمام | الاحد 04 ابريل 2021 - 07:12 م
Advertisements

ابنتي هي مشكلتي، فهي عمرها 15 سنة ومتفوقة وخلوقة ومثالية كما ربيتها لكنها منذ سنة بدأت تتغير ويقل أحيانًا مجموعها النهائي في نتيجة العام الدراسي فبدلًا من الـ98% أصبحت 96% وهذا يقلقني عليها، كما أنها أصبحت متمردة بعض الشيء، وتغضب كثيرًا وتعاند ولا تسمع الكلام، فما الحل؟

الرد:


مرحبًا بك يا عزيزتي..
بارك الله لك في ابنتك، فهي طبيعية وللغاية ولم أجد مشكلة الحقيقة فيما أرسلته، فابنتك تمر بمرحلة المراهقة التي تحتاج منك كأم تقومين بدور الوالدية التفهم والدعم، وفقط.

ابنتك تحتاج إلى من يتفهم ما تمر به ويحترم ذلك، تحتاج |إلى شخص ناضج نفسيًا، يعينها على اكتشاف نفسها، باعتبار أن هذا الأمر من دواعي المراهقة، وتقلباتها الهرمونية، والعقلية، وصعوباتها.

تجاوزي، وتغافلي، وتعلمي الاستجابات الصحية المطلوبة منك تجاه أفعال ابنتك يا عزيزتي، وساعديها على أن تتجاوز هي الأخرى مرحلتها، فلا تخسريها ولا تخسري العلاقة معها بسبب تصورات لديك لا علاقة لها بالشخصية السوية ولا العلاقة الصحية.

يا عزيزتي ، صدق من قال أن الكمالية أو المثالية هي الجحيم، فلا أحد مثالي، وليس مطلوبًا من أي أحد أن يصبح مثاليًا، وليس الخير في المثالي، بل الخير في "الإنسان" كما خلقه الله، وعليك قبول نفسك التي لم يخلقها الله "مثالية"  بضعفها وقوتها، انجازاتها واخفاقاتها، حتى يمكنك قبول ابنتك كما هي بضعفها وقوتها وانجازاتها واخفاقاتها، صححي علاقتك بذاتك ما استطعت حتى تصح علاقتك بابنتك، وإلا فأنت بصدد صدامات متتالية لن تجني من ورائها شيء سوى  الخسارات الفادحة، إذ ستكونين أمًا معيقة لنمو ابنتك المراهقة النفسي، بل وسببًا لتأزمات نفسية من الممكن أن تدخل فيها بسهولة، فضلًا عن خسارتك للعلاقة الصحية معها، بما لذلك من فداحة وعواقب جسيمة على المدى القصير والطويل.

المراهقة يا عزيزتي ليست مرحلة "السمع والطاعة"، بل مرحلة  بناء الاستقلالية، والتعبير عن الرأي والمشاعر، فساعدي ابنتك على التنفس إذ أن كتم المشاعر وفنها لا يأتي من وراءه سوى الشرور، وتشوه الشخصية ثم معاناة مدى العمر، ولا أظنك ترضين هذا لابنتك، وبسببك.

وأخيرًا، وازني ما استطعت بدون تسلط، ولا تحكم، ولا تعنت، ولا وعظ، ولا محاضرات،  فذلك كله يزيد الطين بلة، وأبناؤنا أبناء الحياة، لابد أن ندرك أنهم مختلفون عنا ونحترم هذا ونقبله.

وأخيرًا لا تشعري ابنتك بأنها أصبحت عاقة وغير مطيعة وفاشلة إلخ،  لا تشعريها بالذنب فتعطلي نموها النفسي وتسيئي إليها نفسيًا، يكفيك منها الأدب في التعامل، فأرجو ألا تخسريه بسبب سوء تعاملك معها، فحد الأدب هو مقام البر الذي تحدث عنه رب العالمين، ولا تطالبيها بأكثر من هذا، وصدقيني لو توافر الحب غير المشروط منك لا، فلن تجدي منها سوى ما يسرك، فهذا ما يجب أن تركزي عليه، وكيف تبذليه لتجنيه.

ودمت بكل خير ووعي وسكينة.

اقرأ أيضا:

لماذا تشعر بعض الفتيات بارتياح أكبر في معاملة الرجال؟

اقرأ أيضا:

كيف تساعد ضحية التحرش الجنسي؟


الكلمات المفتاحية

كمالية مثالية مراهقة نضوج نفسي دعم نفسي اساءات نفسية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ابنتي هي مشكلتي، فهي عمرها 15 سنة ومتفوقة وخلوقة ومثالية كما ربيتها لكنها منذ سنة بدأت تتغير ويقل أحيانًا مجموعها النهائي في نتيجة العام الدراسي فبدلً