أخبار

عمرو خالد: لو تخلى عنك كل من حولك وتركوك.. اذهب إلى الله بأسهل عبادة

متى ترفع السبابة في جلسة التشهد في الصلاة؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم إني أعوذ بك من شر الخلق وهم الرزق

كيف أستطيع النجاح فى حياتي رغم المعوقات الصعبة؟.. عمرو خالد يجيب

جمع مبلغًا من صدقة لشخص بعينه فهل يجوز إعطاؤها لآخر؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء لغفران الذنوب لرفع البلاء

عمرو خالد: ‫تعلم دعاء النبي الكريم وأخلص لله تعالى.. بهذه الطريقة

4كفارات تستوجب صيام 3أيام.. اعمل علي تجنب الوقوع فيها

من كتاب حياة الذاكرين .."في تلك الفترة تعرفتُ على الذِّكْرِ بأسماء الله الحسنى"

علمتني الحياة.. "رضا الله منتهى أمل كل مؤمن"

الأزهرالشريف : وحدة لم الشمل ساهمت في تسوية 20000نزاع أسري

بقلم | علي الكومي | الاثنين 30 نوفمبر 2020 - 09:25 م
Advertisements

شارك الدكتور نظير عياد، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، في اللقاء المفتوح مع طلاب جامعة بني سويف بعنوان "الترابط الأسري ودوره في حماية الأوطان"، بحضور فضيلة الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر الشريف، والدكتور منصور حسن، رئيس جامعة بني سويف، ولفيف من القيادات بالمحافظة.

وخلال كلمته، أكد أمين عام البحوث الإسلامية، أن الأسرة هي قوام المجتمع، وأنها هي الأساس لتحقيق ما تهدف له الأوطان من تنمية واستقرار، مشددا على أن الأزهر لا يدخر جهدا في سبيل النهوض بالأسرة المصرية، وذلك من خلال الحملات وقوافل التوعوية التي تجوب محافظات مصر وتعقد اللقاءات الجماهيرية المباشرة مع الجماهير للإجابة عن تساؤلاتهم، والتي كان آخرها حملة "التوعية الأسرية والمجتمعية"، التي أطلقها مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية مؤخرا، عبر خطة واقعية تعتمد على حل المشكلات الحقيقية، والصدق في طرح ومعالجة القضايا المختلفة ووضع الحلول والضوابط المناسبة لها.

استقاء الشباب معلوماتهم من مصادر الدينية

الدكتور عياد كانت له مناقشات مستفيضة  خلال  الحوار التفاعلي المفتوح مع طلاب الجامعة، والإجابة عما يدور في عقول الطلاب من تساؤلات حول العديد من الأمور الاجتماعية والدينية، مؤكدا على ضرورة استقاء الشباب معلوماتهم الدينية من مصادرها الموثوقة، وأن ينتبهوا لمحاولات استقطابهم، مع التشديد على أرباب الأسر بأن يعطوا الاولوية لتنشئة أبنائهم تنشئة سليمة، تسهم في وجود أجيال قادرة على النهوض بالأوطان وحمايتها.

كما شارك الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر الشريف، اليوم الاثنين، في حوار مفتوح بعنوان "الترابط الأسري ودوره في حماية الأوطان"، مع طلاب جامعة بني سويف، بحضور الدكتور منصور حسن، رئيس جامعة بني سويف، والدكتور نظير عياد، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، ولفيف من القيادات بالمحافظة.

وقال الدكتور الضويني خلال كلمته في لقائه مع الشباب، إن حماية الأسرة والحرص على استقرارها يتطلب جهودا جبارة من كافة مؤسسات الدولة وأن عدم الالتفات لهذا الملف المهم يصيب قيم المجتمع وتعزيز الانتماء إلى الوطن بآفات وأمراض خطيرة لا يحمد عقباها، مؤكدا أن للأسرة أهمية عظيمة؛ ففيها تتكون مهارات الفرد ومعارفه، وتتشكل من خلالها القيم النافعة والاتجاهات الرشيدة؛ بما يكوِّن ذريةً طيبة تَقَرُّ بها عيون المجتمع، ويتقدم بجدها واجتهادها الوطن وتفخر بها الأمة.

وأوضح أن الأزهر يسهم بكل ما يستطيع من أجل حماية الأسرة بكل الوسائل الحديثة المتاحة له، عبر الفضائيات والإنترنت واللقاءات المباشرة وغيرها، للحفاظ على الكيان الأسري، كغيره من مؤسسات الدولة المصرية ومراكز البحوث المتخصصة؛ إيمانًا بأهمية الحفاظ على كيان الأسرة المصرية، موضحا أن الأزهر أطلق برنامج التوعية الأسرية والمجتمعية في الرابع من مارس عام2019 تحت شعار (أسرة مستقرة= مجتمع آمن)؛ لمواجهة التفكك الأسري، والحد من ظاهرة الطلاق، وتأهيل المقبلين على الزواج، وذلك برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر أ.د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر.

الأزهر ووحدة لم الشمل ومواجهة الطلاق

وأضاف الدكتور الضويني أن الأزهر الشريف ومؤسساته لم تقف مكتوفة الأيدي أمام ظاهرة الطلاق الخطيرة، التي لا تهدد استقرار الأسر المصرية بشكل مستقل فحسب، بل تهدد استقرار المجتمع بأكمله وتبدد مقدراته؛ كون الأسرة المستقرة أساس كلّ مجتمع آمن، مشيرا إلى مبادرة مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية بإنشاء "وحدة لم الشمل" التي تدخلت في عشرين ألف نزاع أسري(20000) في الفترة من 2018حتى اليوم أول ديسمبر/2020، وبعد حصر معظم أسباب ظاهرة الطلاق شكّلت إدارة المركز لجنة علمية لوضع مادة علمية تعالج هذه المشكلات وتعمل على إزالة أسباب الخلاف وصوره التي تؤدي في نهايتها إلى الانفصال والتفكك الأسري وتشرّد الأبناء، ومن ثم حصول خلل في استقرار المجتمع وأمنه.

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين .."في تلك الفترة تعرفتُ على الذِّكْرِ بأسماء الله الحسنى"

وأطلق المركز بعد ذلك "برنامج التوعية الأسرية والمجتمعية"؛ لتأهيل المقبلين على الزواج وتوعيتهم بأسس الحفاظ على كيان الأسرة، متمما ذلك بإطلاق حملة "بالمعروف" وهو مشروع توعوي إرشادي تأهيلي يهتمّ بتأهيل المنفصلين وحل مشكلاتهم النفسية والمجتمعية التي يواجهونها بعد بذل العديد من محاولات الإصلاح والوصول لمرحلة استحالة العشرة بين الطرفين، وقد تم اختيار قول الحق سبحانه: {وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ}.



الكلمات المفتاحية

ندوة الترابط الأسري مجمع البحوث الاسلامية جامعة بني سويف وحدة لم الشمل نظيرعياد

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ضرورة استقاء الشباب معلوماتهم الدينية من مصادرها الموثوقة، وأن ينتبهوا لمحاولات استقطابهم، مع التشديد على أرباب الأسر بأن يعطوا الاولوية لتنشئة أبنائه