أخبار

من عجائب إكرام الضيف| كل عنده الشافعي فأعتق الجارية فرحًا

زوجة النبي.. سميت بأم المساكين في الجاهلية وتوفيت في حياته

لقاح "فايزر" يعمل بفعالية ضد السلالة الجديد من كوفيد – 19

"أيوب ولقمان" حكم ومواعظ من ذهب.. ماذا قالا عن كرامة الإنسان؟

في غياب الرقابة.. احذر أضرار "يوتيوب" على طفلك دون رقابة

4 سنوات ولا تنطق سوى: بابا وماما

أمر لا يساويه أو يضاهيه شيء في الدنيا بأكملها

دراسة: التحفيز الكهربائي قد يخفف من اضطراب الوسواس القهري

هناك من يفهم الآخر جيدًا.. الخدعة الكبرى

كرامة للفاروق عمر في عام وفاته.. ومواعظ بليغة

شيخ الأزهر للقائم بأعمال الوكالة الأمريكية للتنمية: وقف الحروب والكراهية أيسر الطرق لحل مشكلات العالم

بقلم | علي الكومي | الاربعاء 07 اكتوبر 2020 - 09:00 م
Advertisements

استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور  أحمد الطيب، شيخ لأزهر_الشريف، اليوم الأربعاء بمشيخة الأزهر جون بارسا، القائم بأعمال رئيس الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في واشنطن، والوفد المرافق له.

وقال رئيس الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إنه حرص على لقاء فضيلة الإمام الأكبر رغم أن الزيارة مدتها يوم واحد، نظرًا لما تابعه من جهود كبيرة ومهمة لشيخ الأزهر والمؤسسة الأزهرية لزرع بذور الخير .

الوكالة الامريكية للتنمية ومواجهة الكراهية 

أكد أن السلام بين الناس ومحاربة كل أشكال العنف والتعصب وخطاب الكراهية، وهو ما تسعى إليه الوكالة الأمريكية من أجل الارتقاء بالإنسان، وبذل الجهود الرامية إلى بحث وحل مشكلات التنمية الاقتصادية والحرية الدينية، مؤكدًا حرص الوكالة على التعاون مع الأزهر لاقتلاع جذور الكراهية والإرهاب في العالم، وأن الأزهر مؤسسة دينية ذات سمعة كبيرة وتُخرج سفراء ينتشرون عبر العالم،  مضيفا أن الجهود التي يبذلها الأزهر لا تخدم مصر فقط وإنما تخدم الإسلام عمومًا.

من جانبه، قال فضيلة الإمام الأكبر إن أيسر الطرق لحل مشكلات التنمية الاقتصادية في العالم هو وقف الحروب وخطاب الكراهية والمحاربة الجادة للتطرف والإرهاب، ومحاربة المتطرفين أيا كانت انتماءاتهم الدينية وليس محاربة الدين، وذلك كله لن يكون إلا بعد بحث الأسباب الحقيقة للإرهاب ووضع الحلول لها بكل صدق وموضوعية، وجعل الحفاظ على الإنسان وحمايته هو الهدف الأسمى فوق أي اعتبارات،

الأزهر ضمير الأمة 

ونبه فضيلته  أن الأزهر ضمير الأمة وهو أول من تنبه لخطورة التطرف والإرهاب وعمل على محاربته، تُحركنا في ذلك مسؤوليتنا الدينية والإنسانية

اقرأ أيضا:

أمر لا يساويه أو يضاهيه شيء في الدنيا بأكملها


الكلمات المفتاحية

شيخ الازهر الوكالة الامريكية للتنمية مواجهة الكراهتة واقتلاع الارهاب لقاء بمشيخة الازهر اقتلاع العنف الازهر ضمير الأمة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كد أن السلام بين الناس ومحاربة كل أشكال العنف والتعصب وخطاب الكراهية، وهو ما تسعى إليه الوكالة الأمريكية من أجل الارتقاء بالإنسان، وبذل الجهود الرامية