أخبار

أذكار المساء .. من قالها لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت

علماء يقتربون من إيجاد علاج لمرض لا يمكن وقفه أو علاجه حاليًا!

10 نصائح ذهبية تحافظ بها على علاقتك مع الله واستقرارك النفسي

كيف عالج القرآن قضية التبني؟ (الشعراوي يجيب)

"شيخ العارفين أبو سليمان الداراني" مصارحة مع النفس.. لم تسمعها من قبل

ما هي علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟

هكذا يبهرك الله بعطائه

تحورات كورونا.. "الصحة العالمية" ترسم خريطة 4 فيروسات "جديدة"

أذكار الصباح والمساء من القرآن والسنة

خيّرهم الإسكندر عن الشجاعة والعدل.. لن تتخيل إجابتهم

أقرأ رواياتي وأمارس رياضتي في الحمام.. هل يجوز؟

بقلم | محمد جمال حليم | السبت 27 يونيو 2020 - 06:00 م
Advertisements
أنا فتاة ليس لديّ مكان خاص بي للتأمل، أو التفكير، أو الإبداع، فغرفتي مشتركة مع أختي، وعائلتي تفرض عليّ أن أكون معهما، ولا أجلس مع نفسي، مع العلم أني شخصية قارئة، ومتسعة الخيال، وأحب التفكير والتحليل،  وأقرأ رواياتي وأيضا أمارس رياضتي في  الحمام، فأستعيذ وأدخل، وأقضي أكثر من ساعة فيه أو أكثر، وأحب التخيل كثيرًا، فأتخيل أني في مقابلة تلفزيونية، وأكلم نفسي في المرآة -كأنني أكلم المذيعة- لساعة متواصلة، أو أتخيل أني في مغامرة...
كما أني أقرأ فيه روايات، وأشاهد فيديوهات يوتيوب، وألعب فيه رياضة، وأفكّر فيه كثيرًا، وأحيانًا آكل فيه.
أرجو أن تفتوني في سؤالي جزءًا جزءًا؛ لأعلم ما يجب تركه، وما لا يجب. جزاكم الله خير الجزاء.
الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بإسلام ويب أنه إذا كنت تفعلين هذه الأمور حال قضاء الحاجة، أو كشف العورة؛ في الحمام فهذا مما لا يجوز عند كثير من العلماء؛ لأن كشف العورة في الخلوة مختلف فيه، وقد ذهب إلى تحريمه جمع، إن كان لغير حاجة، قال البهوتي في الروض: (وَ) يحرمُ (لُبْثُه فَوقَ حَاجَتِهِ)؛ لما فيه مِن كشفِ العورةِ بلا حاجةٍ، وهو مُضرٌّ عندَ الأطباءِ.
وتضيف: وأما إن كنت تفعلين هذا الأفعال وأنت لابسة ثوبك، فهذا مما لا ينبغي؛ فإن الحشوش محتضرة، وهي مأوى الشياطين، وقد روى أبو داود، وغيره حديث: إن هذه الحشوش محتضرة. قال صاحب عون المعبود: (مُحْتَضَرَةٌ) عَلَى الْبِنَاءِ لِلْمَجْهُولِ، أَيْ: تَحْضُرُهَا الْجِنُّ وَالشَّيَاطِينُ، وتنتابها لقصد الأذى. انتهى.
فالعاقل يتنزه عن المقام فيها والمكث لغير ما تدعو إليه الحاجة، وما تفعلينه ليس مما تدعو إليه الحاجة، بل هو مما ينبغي على العاقل تركه، ولو في غير هذا الموضع؛ فإنه من أحلام اليقظة التي لا فائدة من ورائها، والعاقل إنما يشغل نفسه بالفكرة فيما ينفعه في أمر دِينه ودنياه، ويحرس خواطره، فلا يجعلها نهبًا لهذه العوارض التي تلتهم وقته في غير طائل.

الكلمات المفتاحية

رياضة روايات قصص التخيل الحمام

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أنا فتاة ليس لديّ مكان خاص بي للتأمل، أو التفكير، أو الإبداع، فغرفتي مشتركة مع أختي، وعائلتي تفرض عليّ أن أكون معهما، ولا أجلس مع نفسي، مع العلم أني ش