مظاهرات حاشدة في الأراضي المحتلة لنصرة القدس

الجمعة، 15 ديسمبر 2017 12:00 ص

وقتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيا في مواجهات بمدينة البيرة القريبة من القدس المحتلة.
 
وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن قوات الاحتلال قامت بعد إطلاق النار على الشاب الفلسطيني، بمنع طواقم الإسعاف من تقديم العلاج للشاب، "وقد باغتتها مجموعة من الشبان والمتطوعين واستطاعت تهريب الشاب ونقله إلى داخل مدينة البيرة بسيارة خاصة".
 
وذكرت مصادر محلية أن الشاب توفي لاحقا.
 
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، أن أكثر من ألفي فلسطيني أصيبوا خلال المواجهات مع الجيش الإسرائيلي المستمرة منذ أسبوع.
 
أفادت مصادر صحفية باندلاع مواجهات في مناطق بالخليل وبيت لحم والبيرة ورام الله ونابلس وطولكرم والقدس.
 
وأوضحت أن مواجهات اندلعت في محيط حاجز قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة تخللها إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز على الشبان.
 
وأشار إلى أن الشبان رشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة والفارغة.
 
وفي بلدة نعلين غربي برام الله، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال على المدخل الشرقي للبلدة، استخدم خلالها جيش الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة.
 
أما في قرية بدرس غربي رام الله، أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي على شبان أثناء مواجهات اندلعت نصرة لمدينة القدس المحتلة.
 
واندلعت مواجهات أخرى مع قوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرة المقابل لمستوطنة "بيت إيل".
 
وذكر  المصادر أن شابًا أصيب بالرصاص الحي بالمواجهات الدائرة على المدخل الشمالي للبيرة.
 
وفي شمالي الضفة، استهدف شبان مركبات المستوطنين الإسرائيليين بالحجارة قرب بلدة مادما جنوبي نابلس، كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة البقيعة شرقي طوباس.
 
كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في كفر قدوم شرقي قلقيلية بعد مسيرة أسبوعية رفضًا للاستيطان ونصرة للقدس.
 
وفي سياق متصل، احتشد الآلاف من أنصار حركة (حماس) بعد صلاة الجمعة في مدينة نابلس بالذكرى الـ30 لانطلاقة الحركة؛ لنصرة مدينة القدس المحتلة.
 
وفي جنوبي الضفة، اندلعت مواجهات عنيفة في عدد من نقاط التماس بمحافظتي الخليل وبيت لحم جنوبي الضّفة، بعد قمع قوّات الاحتلال فعاليات مندّدة بقرار ترمب.
 
ففي منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، أطلقت قوّات الاحتلال قنابل الغاز والصوت صوب مئات المواطنين الذين وصلوا المكان في مسيرة حاشدة بدعوة من حركتي فتح وحماس، بمشاركة كافة الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية.
 
وانطلقت مسيرة الخليل من مسجد "الحسين بن علي" بعد صلاة الجمعة، وصولًا إلى منطقة باب الزاوية، رفع فيها المشاركون رايات الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، مرددين عبارات مندّدة بقرار ترمب، وأخرى تؤكد التمسك بمدينة القدس.
 
كما انطلقت مسيرات أخرى في دورا وحلحول وبيت أمر والعروب بالمحافظة، واندلعت مواجهات متفرقة مع الاحتلال بمعظم المناطق.
 
وفي مدخل مدينة بيت لحم الشمالي، قمعت قوّات الاحتلال مسيرة حاشدة للمواطنين بعد وصولها قريبًا من مسجد بلال بن رباح.
 
وأصيب خلال المواجهات عشرات المواطنين بالاختناق.
 
أما في مدينة القدس المحتلة، احتشد الآلاف داخل المسجد الأقصى المبارك عقب صلاة الجمعة رفضًا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اعتبار مدينة القدس "عاصمة لإسرائيل".
 
وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها الأمنية بشكل غير مسبوق في منطقة باب العامود بالقدس.

اضافة تعليق