عباس شومان: مأساةِ مسلمي الروهينجا يتحملها الجميع

الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017 12:00 ص

واستدرك خلال حديثه، أن الموضوعيةَ والإنصافَ وإلزامَ كُلٍّ بمسئولياتِه، تحتِّمُ علينا ضرورةَ التأكيدِ على أن ظاهرةَ (الإسلاموفوبيا) ليست ناجمةً عن انحرافاتِ بعضِ أتباع دينِنا فقط، كما أنها ليست وحدَها ما يؤثّر سلبًا على السِّلم العالمي، فالغربُ نفسُه مشاركٌ في ذلك بشكلٍ كبير؛ فلم يَعُدْ يخفى على أحدٍ دعمُ بعضِ الأفراد والمؤسسات في بلاد الغرب لهذا الانطباع السائد عن الإسلام والمسلمين، على الرغم من علمهم اليقيني ببراءة الإسلام من أخطاءِ أو خطايا بعضِ أتباعه.
 
 أوضح أن القراراتُ الحمقاءُ غيرُ المحسوبةِ العواقبِ التي يتخذها المتحكّمون في السياساتِ الدوليةِ وصُنّاعُ القرارِ في العالم ضد المسلمين وقضاياهم، مشيرًا إلى  تقاعُسُ المجتمعِ الدولي عن إنهاء مأساةِ مسلمي الروهينجا في بورما، وغَضُّ الطرفِ عما يتعرضون له من قتلٍ وتشريدٍ واضطهادٍ، وتَركُ المحظوظين منهم الذين استطاعوا الفرارَ إلى مدينة كوكس بازار في بنجلاديش ينتظرون مصيرَهم المأساوي المحتوم؛ إمّا الموتَ جوعًا أو مداهمةَ الأمراضِ الفتّاكةِ، مضيفًا أن كلُّ ذلك يحدث في صمتٍ مَعيبٍ من المجتمع الدولي، يُنبئُ عن موتٍ حقيقيٍّ للضمير الإنساني.
 
وتابع شومان، أن عدمُ التصدي الحقيقي والجاد للتطرف والإرهاب الذي ضَرب - وما زال يَضرب - كثيرًا من بلاد العالم، وخاصّةً بلادَ المسلمين في منطقتنا المنكوبةِ التي أصبحت منطقةَ صراعٍ على النفوذ، وحقلَ تجارِبَ عسكريةٍ لقُوى العالم.

اضافة تعليق