د. علي جمعة يوضح علامات رضا الله عن العبد

الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017 12:00 ص

أجاب جمعة على سؤال متساءل: "كيف أعلم أن الله راضي عني وهل هناك علامات على ذلك؟"، قائلًا: إذا كنت تداوم على فعل شيء تقربًا لله فهو رضا من الله عليك كأن تداوم على صلاة ركعتين يوميًا قبل نومك، كما "أحب الأعمال الى الله أدومها".
 
أوضح أن من بين علامات رضا الله عن عبده هو استجابة الله لدعاء عبده وفي نفس الوقت لا يمكن القول بأن عدم الاستجابة غضب من الله لعل كان التأخير أفضل فالله يعلم وأنتم لا تعلمون.
 
استدرك أن من بين علامات الرضا أيضًا: "منعك ولو قهرًا من المعصية" كأن أن تكون متوجه بسيارتك لفعل معصية ما فتجد إطار السيارة قد تعطل في الطريق فهذا خير لك قدره الله حتى لا تتوجه إلى فعل هذه المعصية. 
 
أضاف المفتي السابق أن من بين علامات رضا الله عن عبده أن يكون لسان العبد رطبًا من كثرة ذكر الله والتحكم في نفسه عند الغضب.
 
 

اضافة تعليق