لا حول ولا قوة إلا بالله.. كنز من كنوز الجنة

الإثنين، 11 ديسمبر 2017 12:00 ص

فقد ورد عن المصطفى صلى الله عليه وسلم، أن تقال الحوقلة فى الآذان، فقد روى مسلم فى صحيحه عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه، إنه قال، قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "إذا قال المؤذِّن: الله أكبر الله أكبر، فقال أحدُكم: الله أكبر الله أكبر، ثم قال: أشهدُ أن لا إله إلا الله، قال: أشهد أن لا إله إلا الله، ثم قال: أشهد أن محمدًا رسولُ الله، قال: أشهد أن محمدًا رسول الله، ثم قال: حيَّ على الصلاة، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: حيَّ على الفلاح، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: الله أكبر الله أكبر، قال: الله أكبر الله أكبر، ثم قال: لا إله إلا الله، قال: لا إله إلا الله من قلبه - دخل الجنة " .
 
وتقال الحوقلة أثناء اليوم فى أى وقت، فقد ورد عن النبى ففى الحديث الذى رواه الإمام البخارى، عن أبي موسى الأشعري رضي الله تعالى عنه قال: "كنَّا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفرٍ، فكنا إذا علونا كبَّرنا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أيها الناس، أَرْبِعوا على أنفسكم؛ فإنكم لا تدعون أصمَّ ولا غائبًا، ولكن تدعون سميعًا بصيرًا) ثم أتى عليَّ وأنا أقول في نفسي: لا حول ولا قوة إلا بالله، فقال: (يا عبدَالله بنَ قيس، قل: لا حول ولا قوة إلا بالله؛ فإنها كنزٌ من كنوز الجنة)، أو قال: (ألا أدلُّك على كلمة هي كنز من كنوز الجنة؟ لا حول ولا قوة إلا بالله) .
 
وتقال الحوقلة إذا تعارى المسلم من نومه ليلا، فقد روى البخارى فى صحيحه، عن عبادة بن الصامت رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَن تعارَّ من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملكُ وله الحمد وهو على كل شيء قدير، الحمدُ لله، وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حولَ ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا - استجيب له، فإن توضَّأ، وصلَّى قُبِلتْ صلاته " .
 
وتقال الحوقلة بعد الصلاة، فقد روى مسلم فى صحيحه عن أبي الزبير قال: كان ابن الزبير يقول في دُبُر كلِّ صلاة حين يُسلِّم: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمدُ وهو على كل شيء قدير، لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله، ولا نعبدُ إلا إيَّاه، له النعمةُ وله الفضل، وله الثناءُ الحسن، لا إله إلا الله مخلِصين له الدين ولو كره الكافرون، وقال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُهلِّل بهنَّ دبرَ كلِّ صلاة" .
 
 
 
وتقال الحوقلة عند الخروج من المنزل ، فقد روى الترمزى فى صحيحه ، عن أنس بن مالكٍ رضي الله تعالى عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم " مَن قال عني إذا خرج من بيته -: بسم الله، توكلتُ على الله، لا حولَ ولا قوة إلا بالله - يقال له: كُفيتَ، ووُقِيتَ، وتنحَّى عنه الشيطان " .
 
وتقال الحوقلة لتغفر ذنوب المسلم ولو كانت مثل زبد البحر، فروى الترمزى فى صحيحه عن عبدِالله بن عمرٍو رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: " ما على الأرضِ أحدٌ يقول: لا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله - إلا كُفِّرت عنه خطاياه، ولو كانت مثلَ زَبَد البحر" .
 
وروى مسلم فى صحيحه، عن سعد بنِ أبي وقَّاص رضي الله تعالى عنه قال: جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: علِّمني كلامًا أقولُه، قال قل: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، اللهُ أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، سبحان الله رب العالمين، لا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم) قال: فهؤلاء لربي، فما لي؟ قال قل: " اللهم اغفر لي، وارحمني، واهدِني، وارزقنى " .

اضافة تعليق