الإمام جاد الحق علي جاد الحق.. الشيخ الثامن والأربعون للجامع الأزهر

السبت، 09 ديسمبر 2017 12:00 ص

 نشأته وتعليمه 
 
نشأ في قريته بطرة وتربَّى فيها، وحفظ القرآن الكريم وتعلم مبادئ القراءة والكتابة، ثم الْتحق بالمعهد الأحمدي بمدينة طنطا، وأنهى المرحلة الابتدائية به، ثم انتقل إلى القاهرة لاستكمال المرحلة الثانوية بها في معهد الدَرَّاسَة الأزهري وبعد اجتيازه للمرحلة الثانوية التحق بكلية الشريعة، وتخرَّج ميها عام 1363 الموافق 1944 م، وحصل على الشهادة العالمية، ثم تخصص في دراسة القضاء لمدة عامين من الدراسة، ليحصل على شهادة العالمية مع إجازة القضاء، ثم عمل في المحاكم الشرعية في عام 1366 هـ الموافق 1946، ثم عُيِّن أمينًا للفتوى بدار الإفتاء المصرية في عام 1373 هـ الموافق 1953، ثم عاد إلى المحاكم الشرعية قاضيًا في عام 1374 هـ الموافق 1954)، ثم انتقل إلى المحاكم المدنية في عام 1376 هـ الموافق 1956) بعد إلغاء القضاء الشرعي، وظلَّ يعمل بالقضاء، ويترقى في مناصبه حتى عُين مستشارًا بمحاكم الاستئناف في عام 1396 هـ الموافق 1976م ثم عين مفتيًا للديار المصرية في رمضان 1398 هـ الموافق أغسطس 1978) ثم عُيّن وزيرًا للأوقاف في ربيع الأول 1402 هـ الموافق يناير 1982. 
 
فترة ولايته 
 
 تولى مشيخة الأزهر في 13 جمادى الأولى 1402 هـ الموافق 17 مارس 1982م وقد عمل على تطوير الأزهر من خلال:
 
1-         أنشأ العديد من المعاهد والجامعات الأزهرية في جميع أنحاء مصر؛ حيث كان عدد المعاهد الأزهرية لا يزيد عن 600 معهد وبلغت في عهده 6000 معهد. 
 
2-         أنشأ معاهد أزهرية تخضع لإشراف الأزهر في تنزانيا وكينيا والصومال وجنوب إفريقيا وتشاد ونيجيريا والمالاديف وجزر القمر.. وغيرها من البلدان الإسلامية.
 
3-         فتح باب الأزهر أمام الطلاب الوافدين من الوطن الإسلامي وخارجه وزاد من المنح الدراسية لهم حتى يعودوا لأوطانهم دعاة للإسلام.
 
4-         فتح فروع لجامعة الأزهر في جميع أنحاء مصر وعقدت الجامعة في عهده لأول مرة مؤتمرات دولية في قضايا طبية وزراعية وثقافية مهمة تحدد رأي الأزهر والإسلام فيها.
 
5-         ترميم أكثر من 1500 معهد أصيبت بزلزال أكتوبر عام 1992م بعد أن حث رجال الخير والمحسنين على التبرع بالمال لترميم تلك المعاهد وبناء معاهد جديدة.
 
6-         الدعوة إلى قيام علماء الأزهر الشريف بمحاورة الشباب المتطرف الذي يفهم الإسلام فهمًا خاطئًا.
 
1-         تحويل الأزهر الشريف إلى مدرسة مسائية للرجال والنساء ولنشر الثقافة الإسلامية الرفيعة، ولتوضيح حقائق الدين السمحة البعيدة عن التعصب والتشرذم والداعية للحب والسلام على شكل مركز مفتوح للدراسات الإسلامية ويتم فيها تدريس جميع فروع العلوم الإسلامية.
 
2-         أنشأ 25 فرعًا بالمحافظات للجنة الفتوى التابعة للجامع الأزهر لخدمة المواطنين الذين يلجأون إليها للاستفسار عن أمور دينهم، واختار لها أعضاء من خيرة العلماء ممن لهم القدرة على الإفتاء.
 
مؤلفاته 
 
 له العديد من المؤلفات والأعمال، منها: 
 
1-         عمل على اختيار الفتاوى ذات المبادئ الفقهية وجمعها من سجلات دار الإفتاء المصرية، ونشرها في مجلدات بلغت عشرين مجلدًا وتستند إلى المصادر والأصول التي تستمد منها الأحكام الشرعية وتشمل اختيارات الفتاوى ما صدر عن دار الإفتاء في الفترة من عام 1313 هـ الموافق 1895م حتى عام 1403 هـ الموافق 1982م. وضمت المجلدات الثامن والتاسع والعاشر من سلسلة الفتاوى اختيارات من أحكامه وفتاواه، وتبلغ نحو 1328 فتوى في الفترة التي قضاها مفتيًا للديار المصرية.
 
2-         كتاب الفقه الإسلامي مرونته وتطوره.
 
3-         بحوث فتاوى إسلامية في قضايا معاصرة.
 
4-         رسالة في الاجتهاد وشروطه.
 
5-         رسالة في القضاء في الإسلام.
 
6-         مختارات من الفتاوى والبحوث.
 
7-         أحكام الشريعة الإسلامية في مسائل طبية عن الأمراض النسائية مع القرآن الكريم.
 
8-         النبي في القرآن الكريم.
 
9-         هذا بيان للناس كتاب في جزءين، صدر عن الأزهر الشريف.
 
10- عشرات الأبحاث الفقهية التي اشترك بها في مؤتمرات علمية داخل مصر وخارجها.

اضافة تعليق