"المجلس الاستشاري للمرأة": القدس قضية كافة المسلمين وقرار ترامب غير مسؤول

الجمعة، 08 ديسمبر 2017 12:00 ص

وقال المجلس في بيان له: "ندين بشدة قرار اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل".
 
واعتبر البيان: أن القرار يشكل "خطوة غير مسؤولة، تجرح الضمائر ولا تتماشى مع القانون الدولي".
 
ولفت أن القرار "لا يستند إلى أي أسس تاريخية أو سياسية أو إنسانية، ويمثل تحدّيا غاشما للبشرية جمعاء، وقرارات الأمم المتحدة إلى جانب العالم الإسلامي".
 
وأضاف: "أن الفلسطينيين ولا سيما النساء والأطفال الذين يواصلون كفاحهم، من أجل إحقاق الحق، وتحقيق العدالة على مدى سنوات، تحت وطأة الاحتلال والاضطهاد ليسوا وحدهم".
 
واعتبر أن "مدينة القدس التي تحتضن الحرم القدسي الشريف أولى القبلتين، قضية مهمة ومشتركة لكافة المسلمين، علاوة على ذلك تعتبر نموذجًا راقيا لتجربة التعايش السلمي، وذلك باعتبارها مدينة الأنبياء".
 
وبناء على ما تقدم، اعتبر البيان أن "كل خطوة من شأنها أن تلحق ضررا بخصوصية القدس، ما هي إلا مبادرة تستهدف زعزعة السلام، وإشعال فتيل مستجدات تؤدي بدورها إلى موجات غضب وسخط في جميع أنحاء العالم".
 
وناشد المجلس، الإدارة الأمريكية بالتراجع عن المبادرة "الاستفزازية"، وباحترام هوية القدس، التي تتسم بالتنوع الثقافي وموقعها التاريخي.
 
وناشد المجلس "الإنسانية جمعاء بدعم ومساندة النساء الفلسطينيات، وكافة المضطهدين والمظلومين في كفاحهم السامي؛ من أجل تحقيق الاستقلال ونيل مستقبل أفضل". مؤكداً أنه سيواصل "الوقوف بثبات إلى جانب إخوتنا وأخواتنا الفلسطينيين في كفاحهم الملح الذي يقتضيه العدل والضمير".
 
وأضاف بهذا الخصوص: "وسنواصل العمل معاً من أجل فلسطين، كي يستطيع الأطفال الذهاب إلى مدارسهم بلا خوف، ودون عبور نقاط التفتيش وتحت ظل الأسلحة".
 
وفي الختام جدد المجلس مناشدته للرأي العام العالمي بـ"التصدي لمثل هذه الخطوات غير المسؤولة والاستفزازية، كما نناشد الإدارة الأمريكية بالتراجع عن هذا القرار الخاطئ".

اضافة تعليق