الشحات الجندي في حوار خاص: ختان الإناث ظلم واعتداء على الفتاة

الجمعة، 08 ديسمبر 2017 12:00 ص

{"Intro_ar":"

أكد الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن مؤسسة الأزهر الشريف قامت بدور وجهد عظيم في التصدي لظاهرة ختان الإناث، مؤكدًا أنه لايوجد نص قرآني أو حديث ورد في السُنة النبوية يفرض ختان الإناث أو حتى يحث عليه، مشيرًا إلى انتشارها في الأقاليم والصعيد حيث تنخفض نسبة التعليم، وتنتشر الأمية وانعدام وجود ثقافة جيدة لدي الآباء والأمهات، والسير وفقًا للعرف والعادات والتقاليد.<\/div>","questions":{"question0":"ما موقف الدين والشريعة الإسلامية من قضية ختان الإناث؟","question1":"ما دور مؤسسة الأزهر الشريف في التصدي لتلك الظاهرة؟","question2":"البعض يُردد دائمًا أن ختان الإناث ورد في السُنة النبوية استنادا لبعض الأحاديث؟","question3":"وهل ورد عن الصحابة أن أحدهم قام بختان بناته أو حث على ذلك؟","question4":"بعض ممن يجيز أو يحث على عملية ختان الإناث يبرر ذلك بوجود شهوة مبالغ فيها لدي الأنثى التي لا تقوم بعملية الختان وتعارض ذلك مع الدين .. ماردك؟","question5":"من وجهة نظرك لماذا تنتشر تلك العادة في الصعيد والأقاليم بالتحديد؟"},"answers":{"answer0":"

ظاهرة ختان الإناث ظلم واعتداء يقع على الفتاة، وللأسف الشديد ينسبها البعض ظُلمًا وزرًا للدين الإسلامي، وبعض الجهلاء ينسبون أصل تلك العادة للدين، وهو افتراء ويرفضها الدين تمامًا، لما تمثلها من اعتداء على جسد المرأة وصحتها<\/span>.<\/span><\/p>","answer1":"

مؤسسة الأزهر الشريف قامت بدور وجهد عظيم في التصدي لتلك الظاهرة، عن طريق إصدار بيانات دورية عن عدم وجود أي قاعدة فقهية أو شرعية تُجيز الختان أو تبيحه، كذلك عقد ندوات تثقيفية تشرح خطورة ختان الأنثى، علاوة على صدور العديد من الفتاوى من دار الإفتاء وهيئة كبار العلماء تُحرم بشكل قاطع عملية الختان<\/span>.<\/span><\/p>","answer2":"

كذب وافتراء، لايوجد نص قرأني أو حديث ورد في السُنة النبوية يفرض ختان الإناث أو حتى يحث عليه، حيث لم يُذكر نص قرآني صريح ينص علي ذلك، كذلك لم يوجد حديث ورد عن النبي صلي الله عليه وسلم ينص علي ذلك، سوي حديث «سنة للرجال ومكرمة للنساء»، إلا أنه حديث ضعيف، ويتعارض مع القاعدة الفقهية التي تقول لا ضرر ولا ضرار في الإسلام، والختان فيه ضرر وضرار شديد علي جسم وصحة الأنثى النفسية والصحية<\/span>.<\/span><\/p>","answer3":"

على الإطلاق، حيث لم يُعرف عن الصحابة جميعًا رضي الله عنهم، أنهم مارسوا الختان، ولو كان الختان له جذور أو أصول دينية لكانت دول شبة الجزيرة العربية أو المملكة السعودية مهد ظهور الدين الإسلامي أولى بتطبيق ذلك، وهو مالم يحدث في تلك الدول، التي تنطبق فيها بنود الشريعة الإسلامية وفق نصوصها وحذافيرها<\/span>.<\/span><\/p>","answer4":"

ليس صحيح على الإطلاق، وفقًا لأراء ودراسات الأطباء وأهل العلم في هذا الملف، حيث تؤكد كافة الأبحاث العلمية بفائدة ختان الذكور وضرر ختان الإناث، على الأنثى من الناحية الصحية والنفسية والجسدية والجنسية أيضًا، حيث لا يوجد علاقة بين الشهوة وبين العفة والتربية والأخلاق، فالتوجه تحو المعصية يعود في الأساس للتربية والتدين والقُرب من الله سبحانه وتعالي والالتزام بتعاليم الدين الإسلامي<\/span>.<\/span><\/p>","answer5":"

بالتأكيد، حيث تنخفض نسبة التعليم، وتنتشر الأمية وانعدام وجود ثقافة جيدة لدى الآباء والأمهات، والسير وفقًا للعرف والعادات والتقاليد، علاوة على النظرة الدونية للأنثى في تلك الأماكن واعتبارها مجرد جسم وشهوة بعيدًا عن الشخصية والكرامة، لذلك يجب أن تكون هناك دورات بشكل مستمر وندوات وقوافل طبية وثقافية في تلك الأماكن من أجل تعريف الناس بخطورة الختان وأضراره<\/span>.<\/span><\/p>"}}

اضافة تعليق