تعرَّف على المدينة الأغلى في العالم للعام الرابع على التوالي

الجمعة، 08 ديسمبر 2017 12:00 ص

ووظلت محتفظة سنغافورة بذلك اللقلب للعام الرابع على التوالي، وفقًا لدراسة جديدة أجرتها وحدة “إيكونوميست إنتلجنس” التابعة لمجلة “الإيكونوميست”.
 
وجاءت “هونج كونج” في الوصافة، كما شهد التقرير المعني بتكلفة المعيشة لعام 2017 احتلال مدن آسيوية خمس من المراكز العشرة الأولى في القائمة، وذلك بفضل الانتعاش المستمر في قوة الين الياباني الذي دفع طوكيو وأوساكا مرة أخرى إلى المراكز العشرة الأولى، جنبًا إلى جنب مع سنغافورة وسول.
 
ولم تشمل قائمة العشر مدن الأغلى سوى مدينة أمريكية واحدة هي نيويورك، وجاءت في المركز التاسع بسبب ضعف الدولار، مما أثر أيضًا على وضع مدن أخرى في الولايات المتحدة.
 
فيما حلت أربع مدن من أوروبا الغربية ضمن المراكز العشرة الأولى، حيث احتلت زيورخ وجنيف المركزين الثالث والسابع على التوالي.
 
وجاءت باريس، المدينة الوحيدة في منطقة اليورو، في المركز الثامن، بينما جاءت العاصمة الدنماركية كوبنهاجن، التي تربط عملتها باليورو، في المركز العاشر.
 
 
 
 
 
ويرجع تصدر سنغافورة إلى كونها مدينة جاذبة للاستثمار الأجنبي والمواهب، إلى جانب أن ثلث القوى العاملة لديها تتشكل من الأجانب، رغم الجهود الحكومية للحد من هذا التوجه، ومن المتوقع أن تحافظ على مكانتها لسنوات قادمة.
 
وذكر التقرير أنه على الرغم من "تصدر سنغافورة الترتيب فإنها مازالت تقدم قيمة نسبية في بعض الفئات وخاصة بالمقارنة مع نظيراتها الاقليمية".
 
وقال التقرير إنها لا تزال أرخص بكثير في فئات مثل السلع المنزلية ومنتجات العناية الشخصية والخدمات المنزلية، ولكنها لا تزال أغلى مكان في العالم لشراء وتشغيل سيارة.
 
وعلى النقيض من ذلك، كانت مدن سول وطوكيو وأوساكا الأكثر تكلفة في العالم لشراء السلع الأساسية.
 
وتجدر الإشارة إلى أن التصنيف يعتمد على مقارنة أكثر من 400 سعر لحوالي 160 سلعة وخدمة تشمل المنتجات الغذائية والمرافق الأساسية والسكن والتنقل والترفيه.

اضافة تعليق