كم عدد أحزاب القرآن الكريم؟

الثلاثاء، 05 ديسمبر 2017 12:00 ص

*أسماء القرآن الكريم  : 
 
إن للقرآن الكريم أسماء عدة عددتها آيات القرآن الكريم نفسه وأتت على ذكرها، ومن هذه الأسماء: 
 
الكتاب، وذلك كما في قول الله تعالى: (حم*وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ).
 
الذكر، كما ورد في قول الله تعالى: (وَهَٰذَا ذِكْرٌ مُّبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ ۚ أَفَأَنتُمْ لَهُ مُنكِرُونَ). 
 
التَّنزيل، كما جاء في قول الله تعالى: (وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ). 
 
الفرقان، كما في قول الله تعالى: (تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا). 
 
النُّور، كما في قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا). 
 
*سور القرآن الكريم : 
 
يتضمن القرآن الكريم مئة وأربع عشرة سورة، موزعة في أجزائه الثلاثين، ومن الأجزاء ما يحوي سورةً واحدةً أو جزءً من سورةٍ، كالجزء الأول والثاني يضمَّان سورة البقرة وحدها، وتختلف سور القرآن الكريم وتتباين من حيثُ طولُها وقِصرُها، ومن حيثُ مكِّيَّتها ومدنيَّتها، فما نزل من هذه السُّور قبل الهجرة تُعتبر سورةً مكِّيَّةً، وما نزل منها بعد الهجرة يُعتَبر مدنيَّاً بقطع النَّظر عن مكان وموقع نزوله، وتمتاز السور المكية بتناولها لمواضيع الإيمان والعقيدة وقصص الأنبياء والأمم السابقين، وآيات التثبيت والمؤازرة والمُواساة للنبي عليه الصلاة والسلام، ويشيع فيها الخطاب بصورة (يا أيها الناس)، وأما السور المدنية فتمتاز بتناولها لمواضيع الأحكام المختلفة من عبادات ومعاملات وآيات الجهاد، ويشيع فيها الخطاب بصورة (يا أيُّها الذين آمنوا).
 
أحزاب القرآن الكريم 
 
معنى الحزب 
 
الحزب لغة: من حَزَبَ، الحاء والزاي والباء أصل واحد صحيح دالٌ على التجميع، والحزب الجماعة من النَّاس ومنه قول الله تعالى: (مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ)، والحزب من الشيء الطائفة والأجزاء منه، ومنه الحزب من القرآن الكريم. 
 
الحزب اصطلاحاً: مصطلح يطلق على قسم من القرآن الكريم، مثل الجزء، وهو أي الحزب نصف الجزء من القرآن، وأجزاء القرآن ثلاثين وبالتالي أحزابه ستين حزباً.
 
عدد الأحزاب وتقسيمها 
 
روى أوس الثقفي أنَّ أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام سؤلوا: (كيف تُحزبون القرآن؟ قالوا: نحزبه ثلاث سور، وخمس سور، وسبعَ سوَرٍ، وتسعَ سوَرٍ، وإحدَى عشرةَ سورةً، وثلاثَ عشرةَ سورة، وحزب المفصل من ق حتَّى يختِمَ).
 
فأحزاب القرآن الكريم ستون حزباً، وتقسيم القرآن إلى أحزاب هو تقسيم اجتهادي قام به الصحابة رضي الله عنهم، وغايته ترتيب ختمتهم للقرآن الكريم، وتحديد قدر قراءتهم في يومهم وليلتهم، ومعنى ما رواه أوس الثقفي كالآتي: أن سور القرآن الكريم محزبة؛ أولاً: بالسور الأوائل الثلاثة بعد الفاتحة، ثم بالسور الخمسة التي تليها وهي المائدة، والأنعام، والأعراف، والأنفال، والتوبة، ثم سبع سور تليها وهي يونس، وهود، ويوسف، والرعد، وإبراهيم، والحجر، والنحل، ثم السور التسع التي بعدها من الإسراء إلى الفرقان، ثم الإحدى عشرة سورة التي تليها من الشعراء إلى يس، ثم الثلاث عشرة سورة التي بعدها من الصافات إلى الحجرات، ثم باقي السور التي تليها المعروفة بالمفصل من سورة ق إلى الناس معاً.

اضافة تعليق