سارة سمير.. الربًاعة الذهبية

الأحد، 03 ديسمبر 2017 12:00 ص

الرباعة المصرية وابنة قرية الهوانية بمدينة القصاصين محافظة الإسماعيلية، فهي معتادة على الفوز، ولم تعرف طريق الهزيمة من قبل، فهي صاحبة ميدالية مصر البرونزية فى أولمبياد ريو دى جانيرو عام 2016.
 [image id=8585] 
 
فهى الآن حديث العالم ومصر بشكل خاص بعد هذا النجاح الذى حققته ورفعت اسم مصر عاليًا، سواء عالميًا أو محليًا بعد فوزها ببطولة العالم في أمريكيا والأولمبياد لعام 2016.
 [image id=8586] 
 
بدأت سارة سمير ممارسة لعبة الأثقال في الرابعة من عمرها، وذلك اقتضاءً بشقيقها الأكبر، الذي مارس نفس اللعبة منذ صغره وحتى فترة متقدمة من شبابه.
 
كان حلمها منذ الطفولة أن تصبح بطلة عالمية في رفع الأثقال خاصة، وقد شجعتها أسرتها على تحقيق حلمها خاصة أن والدها كان يمارس نفس اللعبة.
 [image id=8588] 
 
أنضمت سارة لفريق مدرسة المؤسسة العسكرية بعد تشجيع من شقيقها ، وفي سن الحادية عشر اشتركت في أول بطولة لها وحققت المركز الأول ، لم يمنعها صغر سنها من الانضمام للمنتخب المصرى لرفع الأثقال والاشتراك في بطولات أفريقية وعالمية.
 
واستطاعت في أول مشاركة لها في بطولة أفريقيا التي استضافتها تونس أن تحصد ست ميداليات ذهبية، فضلًا عن أنها حصلت على أفضل لاعبة في البطولة، وذلك عام 2012.
 
وكانت بداية سارة صاحبة التاسع عشر عامًا، في مشاركتها ببطولة العالم للناشئين والناشئات والتي استضافتها أوزبكستان، حيث حصدت ثلاث ميداليات ذهبية، ما جعل الكثيرون يطلقون عليها “بنت بـ100 راجل”، فهي تعد من أصغر المواهب فى عالم رفع الأثقال.
 [image id=8589] 
 
كما نجحت في تحقيق المركز الأول في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط بتركيا ٢٠١٣، فضلًا عن حصولها على بطولة قطر الدولية بالدوحة في العام ذاته.
 
وحصدت سارة، ثلاث ميداليات فضية بمنافسات وزن ٦٩ كيلو جرامًا، في بطولة العالم تحت ٢٠ سنة، والتي أقيمت في بولندا، بواقع ميدالية في الخطف برفعها ١٠٣ كيلو جرامات، والثانية في الكلين والنطر برفعها ١٣٠ كيلو جرامًا، والأخيرة للمجموع، قبل أن يعلن الاتحاد الدولي للعبة تتويج سارة سمير ببطولة العالم للشباب، بعد شطب نتائج اللاعبة الصينية صاحبة المركز الأول، لثبوت إيجابية عينة المنشطات الخاصة بها، لتحل مكانها البطلة المصرية صاحبة المركز الثاني في البطولة.

 [image id=8583] 
واجهتها بعد المصاعب خاصة وأنها لم تتمكن من استكمال تعليمها، كان أخرهم عدم تمكنها من حضورامتحانات الثانوية العامة لتنضم لمعسكر المنتخب لرفع الأثقال الذى أقيم بأوزبكستان استعدادًا للمشاركة في أولمبياد ريو دى جانيرو.
 
أطلق عليها المتابعين للعبة رفع الأثقال لقب "المعجزة المصرية"، وكان أحد أحلام سارة أن يشاهدها والدها، الذى توفى قبل ذلك بعامين،  وهى تحرز الميدالية في الأولمبياد.
 [image id=8584] 

https://www.youtube.com/watch?v=ydbkAosdSLs

اضافة تعليق