دراسة تكشف سبب معاناة النساء من الربو أكثر من الرجال

الأحد، 03 ديسمبر 2017 12:00 ص

وأظهرت الإحصاءات، التي قدمها الأطباء الفرنسيون والإسبان: أن عدد النساء المصابات بمرض الربو ضعف عدد الرجال، وغالبا ما يعانين من أكثر أشكاله شدة.
 
ووفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية: فإن أكثر من 300 مليون شخص في العالم يعانون من الربو في الوقت الراهن.
 
ويقول دون نيوكمب من جامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة، وهو أحد مؤلفي هذه الدراسة العلمية التي نشرت في جورنال "Cell Reports": "عندما بدأنا في إجراء هذه الدراسة، كنا نعتقد أن سبب تطور الربو هو هرمون الإستروجين، كما هو حال هرمون التستوستيرون. ولكننا دهشنا جدا عندما اكتشفنا أن هرمون الذكور يلعب الدور الرئيس في تطور المرض".
 
وكشف "نيوكومب" وزملاؤه، عبر دراستهم لأنسجة الرئة لمرضى الربو والأشخاص الأصحاء، وكذلك الفئران التي تعاني من مشكلات مماثلة، أن واحدا من الأسباب الرئيسة يكمن في أن رئة المصاب بالربو تحتوي على كمية كبيرة من الخلايا اللمفاوية من النوع الثاني، والتي تعتبر عنصرا أساسيا في نظام المناعة.
 
ويرى العلماء: أن هذه الخلايا موجودة أكثر في رئات النساء المصابات بالربو وإناث الفئران، مما دفع علماء الأحياء للتدقيق في مدى تأثير الهرمونات الجنسية على سلوك هذه الخلايا، عبر إضافة هرمونات الإستروجين والتستوستيرون.
 
وأثار استغراب العلماء: أن الهرمونات الأنثوية بحد ذاتها (الإستروجين والبروجيسترون) لا تؤثر على سلوك وتطور الخلايا الليمفاوية من النوع الثاني، ويبقى مستوى نشاطها وكميتها في أنسجة الرئة ثابتا. ولكن إضافة القليل من هرمون التيستوستيرون إلى خلايا الرئة، ثبط نشاط الخلايا اللمفاوية، وتوقفت عن التكاثر، مما يفسر برأي العلماء معاناة الإناث من المرض بصورة تفوق الذكور.
 
الربو: هو التهاب مزمن يصيب الجهاز التنفسي، أهم أعراضه نوبات من ضيق التنفس، تتنوع بشدتها وفترتها.

اضافة تعليق