كيف تحمي طفلك من التحرش الجنسي؟

السبت، 02 ديسمبر 2017 12:00 ص

التوعية الجسدية والجنسية المبكرة
 
يجب استخدام الأسماء الحقيقية لأجزاء الجسد المختلفة والأعضاء التناسلية أثناء تغيير الحفاضات أو الاستحمام، وتعليمه أن لا ينبغي لأي أحد لمس الأجزاء الخاصة منه باستثناء الآباء أومن يرعاهم ويجب أن تكون اللمسة موجزة، وفي حال زيارة الطبيب يجب أن يكون في حضرة أحد البالغين. 
 
وأكد أستاذ الصحة في جامعة إنديانا "ديبي هيربينيك" أنه يجب تعليم الأبناء أن جسدهم ينتمي إليهم، فعلى سبيل المثال إذا طلب منك طفلك التوقف عن دغدغته أو عناقه أو تقبيله يجب عليك أن تتوقف فورًا لتعليمهم أن تتودد الآخرين إليهم هو أمر باختيارهم. 
 
كما يوصي الطبيب النفسي "ويندي موجيل" بالاستجابة الفورية لطلب الأطفال بإعطائهم خصوصية في الحمام أو أثناء تغييرهم ملابسهم فمن شأن هذا تعليمهم قيم الكرامة والاستقلال والوعي تجاه جسدهم ومعرفة ما هو صحيح وما دون ذلك". 
 
ساعد أطفالك في الاستماع لحدسهم والتصرف وفقه
 
يشعر الأطفال في كثير من الأحيان بعدم القدرة على التعبير، لذا يجب تدريبهم من خلال لعب أدوار تمثيلية على الهرب وإبلاغ البالغين بما شعروا أنه غير ملائم ويجب على الآباء حينها التأكيد لأطفالهم على أنهم يصدقون إحساسهم. 
 
كما يجب التحدث مع المراهقين حول سبل الوقاية من أن يقعوا ضحايا للاعتداءات أو من أن يكونوا معتدين أيضًا. 
 
أنت هناك دائمًا دعمًا لهم
 
الأمر الأكثر أهمية هو أن تشرح لأطفالك وتؤكد لهم أنك لن تلومهم أو تحاكمهم وستبذل قصارى جهدك لحمايتهم، فغالبًا ما يجد الأطفال صعوبة في الإبلاغ عن حالات الاعتداءات من قبل أشخاص معترف بهم مجتمعيًا كالطبيب أو المدرس خاصةً وأن المعتدي يحذرهم الكلام عما حدث لأن لا أحد سيصدقهم وبالتالي سيتلقون اللوم وسيقعون في مشكلة كبيرة. 
 
كن على دراية بسلوك طفلك
 
يجب على الآباء فرض قاعدة "لا هواتف أو أجهزة إلكترونية في غرف نوم الأطفال ليلًا" فمراقبة الاتصالات ليلًا من الممكن أن تكون وسيلة مناسبة لمنع العلاقات المريبة من التطور. 
 
كما أنه من المهم معرفة السياسات المتبعة من قبل مدرسة طفلك فيما يتعلق بالاعتداء الجنسي فلا يجب لأحد المدرسين مثلًا أو البالغين أخذ الطفل بمفرده للحمام. 
 
ويجب ملاحظة بعض الأعراض على الأطفال وأخذها في الاعتبار مثل الانسحاب وقضاء المزيد من الوقت بمفرده في الغرفة، وينبغي أن تعرفهم أنك تلاحظ هذا وأنك تريد التأكد من أنه بخير، وإذا صارحك طفلك بأي اعتداء تعرض له يجب عليك ألا ترفضه وأن تشعره بالأمان.

اضافة تعليق