ما حكم الشريعة الإسلامية في منع الابن أباه من الذهاب للموالد وزيارة الأولياء؟

الإثنين، 27 نوفمبر 2017 12:00 ص

أجابت الإفتاء المصرية؛ أنه لا يسوغ لك شرعًا أن تمنع أباك من فعل الخير سيرًا وراء هذه الأوهام؛ فإن حب الصالحين من علامات القبول والرضا من الله تعالى، والنبي -صلى الله عليه وآله وسلم- يقول"إِنِّي لَسْتُ أَخْشَى عَلَيْكُمْ أَنْ تُشْرِكُوا بَعْدِي، وَلَكِنِّي أَخْشَى عَلَيْكُمُ الدُّنْيَا أَنْ تَنَافَسُوا فِيهَا وَتَقْتَتِلُوا؛ فَتَهْلِكُوا كَمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ" رواه البخاري ومسلم واللفظ له من حديث عقبة بن عامر -رضي الله عنه-، وإذا رأيت أباك على منكَرٍ فتَرَفَّق في نصيحته من غير تعنيفٍ ولا زجر.

اضافة تعليق