8 دروس حياتية على جميع النساء معرفتها

الخميس، 23 نوفمبر 2017 12:00 ص

هكذا قالت المتحدثة العالمية والمُحاضرة التحفيزية Shannon Kaiser، متحدثة عن ذاتها، مضيفة "في أحد الأيام منذ سنوات، كنت في درس لليوجا، وقالت المدربة: "السعي وراء الإمكانيات"، وخلال الدرس تحدثت عن فكرة (دعوة نفسك للأمام إلى أفضل ما لديك)، للعيش بالإمكانيات الخاصة بك.
 
كل ما سبق جعلها تعمل على ذاتها، لإصلاحها، وتصحيح كل ما كانت تعتقد بأنه خاطئ بها، ومع كل خطوة عند الصباح، بدأت في السعي إلى أن تكون أكثر صحة وسعادة.
 
وقالت "ألهمتني لحظات الوضوح كي أعدّل نظرتي الشخصية تجاه الحياة، ليخرج إدراكي من ذاتي إلى العالم، أتمنى لكل النساء أن يقرأن ما لخصته في 8 دروس غيرت حياتي".
 
 

1. لستِ ما يقوله الناس

اعتدت على قضاء الكثير من الوقت في القلق بشأن ما يعتقده الناس بي، دون أن أسأل نفسي عن كيفية شعوري تجاههم، ونتيجة لهذا، أهدرت وقتي الثمين في محاولة إرضاء الناس الذين لا يهتمون فعليًا بشأني.
 
أدركت أنه بالإمكان بذل  كل هذه الطاقة في أمور أكثر أهمية مثل العناية بنفسي، وعائلتي وأصدقائي الحقيقيين. النقلة بالنسبة إليّ  حدثت عندما أدركت أن أكثر ما يهم ليس كيفية رؤية الآخرين لكِ، ولكن، كيفية رؤيتكِ لنفسكِ.
 

2. لستِ مجرد رقم على الميزان

في نهايك حياتك، المعاناة مع الوزن ستكون كحرب الطعام اللانهائية التي تشنيها داخل عقلك، والشعور بالذنب اللذان تحتفظين به بشأن جسدكِ والعادات لن تكون لها أهمية، الشيء الوحيد الذي سيهم هو ما في قلبكِ، قيمتك تنبع من تقييمك لذاتك؛وليس من مظهرك كما يراه الآخرين.
 

3. الخطة البديلة أفضل غالبًا من الخطة الأساسية

أكثر اللحظات التي ستشعرين فيها إنكِ حرة في حياتك ستكون عند تخليكِ عن خطتك لنفسكِ، وتقبلك هذا منفذ لكِ.
 
وتقول شانون "قضيت أعوامًا كارهة لجسدي؛ اعتقدت أنني بحاجة إلى تغيير هيئتي لأحب نفسي، أو ليعجب الآخرين بي. كنت أفقد الوزن من وقت لآخر، إلا أن ناقدي الداخلي لم يرض أبدًا، في النهاية أدركت أن الوزن لم يكن المشكلة تركيزي على الوزن هو المشكلة، هذا ما جعلني عالقة"
 
لهذا غيرت الخطة بدلًا من الحاجة لفقدان الوزن لأكون سعيدة، تعلمت كيف أكون سعيدة بغض النظر عن حجم جسدي.
 

4. الرحلة أهم من الهدف

أجل، الوصول للهدف مهم، لكن السعي وراء ما ترغبين فيه مهمة بنفس القدر، "عندما توقفت عن الهوس بشأن الوصول لهدفي، أصبحت قادرة على الاسترخاء في حياتي الحالية، والاستمتاع  في كل لحظة".
 

5. أن تكوني وحدكِ لا يعني أنكِ وحيدة

عندما تتعلمين حب نفسكِ، سترين المتعة الحقيقة في صحبة نفسك، وأن تكوني وحدكِ لا يعني أن عليكِ الشعور بالوحدة.
 

6. لن تتمكني من إنجاز كل شيء.. أبدًا

لائحة الأشياء التي “تحتاجين” للقيام بها لا نهائية لن تتمكني من إنجاز كل شيء، فهذه هي الحياة.
 
بدلًا من التركيز دائمًا على النتائج النهائية، أدركي أن حياتك دائمًا تتفتح، لهذا دروس وفرص جديدة ستفتح أمامكِ دائما. التحدي هو البقاء في الحاضر وقت كاف لرؤيتها وتقديرها.
 
 

7. الألم العاطفي يظهر لمساعدتنا على معرفة ما تحتاجين إلى تغييره

بدلًا من الهرب من الألم في حياتي، قررت تجربة شيء جديد تمامًا. اختبرت الأمر واعتنقته. ما خرجت به من التجربة هو أن المشاعر ترشدنا دائمًا، إذا تركناها تفعل. عند انتباهك لمشاعرك (بالأخص المخيفة منها)، تتعلمين ما تحاجين إليه للتعافي.
 
انظري إلى حياتك وكوني صادقة: ما الذي لا ينجح معكِ؟ إذن كرري ورائي هذا الشعار: “أنا مستعدة لعيش حياتي بطرق جديدة.”
 
 

8. ليس عليكِ إيجاد هدف؛ سيجدك هو

"اعتدت المعاناة كثيرًا في محاولة معرفة هدفي في الحياة، وفي بحثي المضني، شعرت أنني عالقة أكثر"
 
بدلًا من محاولة معرفة معنى حياتكِ، استثمري طاقتكِ في عيشها. اتبعي فضولكِ، وقدري ما يجذبك قلبك إليه. عندما تركت وظيفتي في شركة الدعاية، لم تكن لدي فكرة عما أرغب في القيام به بعد هذا. إلا أنه كان لدي ميل للكتابة والسفر، فاتبعت حدسي، وبسرعة أصبحت مهنتي المرضية.

اضافة تعليق