كيف قررت وسائل التواصل الاجتماعي محاربة الأخبار المزيفة؟

الثلاثاء، 21 نوفمبر 2017 12:00 ص

وقالت كل من شركات "فيسبوك" و"جوجل" و"تويتر"، وفقًا لما نقله موقع "سي إن إن عربي"،، إنها ستلتزم بتطبيق "مؤشرات ثقة" جديدة لمساعدة القرّاء في توثيق مصادر المعلومات المنشورة عبر المنصات الاجتماعية، كما أن الصحفيين الناشرين للمقالات الإخبارية سيظهرون خلال الرابط الظاهر للمقال عبر المنصات الاجتماعية.
 
وتم تطوير البرمجيات من قبل برنامج "Trust Project"، وهو جهد غير حزبي نشرته مركز "ماركولا الجامعي للأخلاقيات التطبيقية"، والذي يهدف للترويج إلى الشفافية والثقافة الإعلامية في وقت ينتشر فيه سوء انتقال المعلومات.
 
وبدأت "فيسبوك" اختبار مؤشرات الثقة، الخميس، في وقت تلقت فيه الشبكة الاجتماعية الحصة الأكبر من الانتقادات لنشرها الأخبار المزيفة، وسيتاح لعدد من الناشرين خيار تحميل المزيد من المعلومات حول سياساتهم للتحقق من الحقائق، وتركيبة الملكية للشركة، بالإضافة إلى تاريخ المؤلفين وغيرها.
 
وتقول "جوجل" إنها تنظر في كيفية عرض المؤشرات لتبدو بأفضل شكل برفقة محتواها الاخباري عبر "Google News" ومحرك "جوجل" للبحث وغيرها من خدمات الشركة، أما "تويتر" فقد رفضت الكشف عن تفاصيل أكثر مما كشفه البيان الصحفي لبرنامج "Trust Project".
 
كما يتوقع أن تذكر المؤشرات، في حال ضغط المستخدم عليها، فيما لو كان المحتوى إخبارياً أم إعلانياً، وقد تظهر خيارات لمقالات أخرى للمؤلف ذاته، وتوفير فكرة واضحة حول المصادر التي لجأ إليها الكاتب لدعم ادعاءات مذكورة بقصته الإخبارية.

اضافة تعليق