بريطانيا تواجه خطر النفايات البلاستيكية بفرض ضريبة على عبوات الوجبات الجاهزة

الإثنين، 20 نوفمبر 2017 12:00 ص

كما أن وزير الخزانة البريطاني فيليب هاموند، سيدرس في جلسة مناقشة الميزانية الأربعاء المقبل، الأدلة حول ما إذا كان فرض ضريبة على العبوات البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، والتي تعد أخطر المواد البلاستيكية ضررًا على البيئة، ستساعد في حل مشكلة النفايات البلاستيكية أم لا.
 
وتشمل المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة مواد التغليف ولفافات الفقاعات البلاستيكية وعبوات الوجبات الجاهزة المصنوعة من البوليستيرين.
 
ووصفت منظمة "غرين بيس" الناشطة في مجال البيئة تلوث المحيطات بالبلاستيك بحالة طوارئ عالمية.
 
كما قالت وزارة الخزانة إن دراسة الضريبة المحتملة على البلاستيك ستشمل دورة حياة المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، ولم تشر إذا كانت الدراسة ستشمل الزجاجات البلاستيكية التي يمكن إعادة تدويرها، على الرغم من أن الواقع يشير إلى انتهاء الكثير منها إلى مكبات النفايات أو إلى البحار.
 
ومع ذلك، قالت الحكومة بالفعل إنها ستدرس ما إذا كان يمكن إدخال نظام لمنح مكافآت مقابل إعادة الزجاجات البلاستيكية بعد استخدامها، وذلك في محاولة لتحسين معدلات إعادة التدوير.
 
وقالت وزارة الخزانة إن حجم النفايات البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة كل عام في بريطانيا يملؤ قاعدة ألبرت الملكية في لندن 1000 مرة، مشيرة إلى نجاح ضريبة بقيمة خمسة قروش مفروضة على الأكياس البلاستيكية في المتاجر لتوضيح جدوى الضريبة.
 
وقالت الناشطة في حماية المحيطات في منظمة "غريس بيس" ببريطانيا تيشا براون، إن تلك الخطوة اعتراف من الحكومة بخطورة المشكلة والحاجة المُلحة لحلها.

اضافة تعليق