بالصور.. البلدة التاريخية الأفضل لتصوير الأفلام العالمية 

الإثنين، 20 نوفمبر 2017 12:00 ص

وتظهر البلدة الألمانية التاريخية والصغيرة، وفقًا لما نقله موقع "سي إن إن عربي"، في العديد من أشهر أفلام هوليوود كموقع تصوير لأفلام مثل "ذا غراند بودابيست هوتيل،" أو "فندق بودابست الكبير" و"إنغلوريوس باستاردز."
 [image id=7902] 

ولقبت غورليتز مؤخراً، بـ"أفضل موقع تصوير أفلام أوروبي،" من قبل جمعية لجان الأفلام الأوروبية، والتي صوّت لها الآلاف من متابعي الأعمال السينمائية عبر أوروبا، لتأتي في المركز الأول على قائمة تضمنت 10 مدن أخرى، منها مواقع تصوير مسلسل "غيم أوف ثرونز" في كرواتيا، وشوارع فيينا التي شهدت تصوير فيلم "ميشن إمبوسيبل: روغ نيشون."
 [image id=7901] 
 
ويقول عمدة البلدة، سيغفريد دينيج، إن الجائزة هي فخر كبير وحافز أكبر لأن تصبح غورليتز موقع إنتاج أساسي وعالي الجودة في المستقبل.
 [image id=7899] 
 
وكانت قد بدأت غورليتز مسيرتها السينمائية في خمسينيات القرن الماضي، عندما لقبت بـ"غورليوود"، ولكن دورها في فيلم "فندق بودابست الكبير" من إخراج ويس أندرسن، عزز مكانتها كموقع تصوير أفلام عالمي، وصور المخرج السينمائي العملاق أندرسن فيلمه في البلدة الألمانية في العام 2013، عندما قضى 40 يوماً فيها مع طاقمه لإكمال الفيلم.
 [image id=7898] 
 
ورغم أن المدينة لديها أكثر من 4000 مبنى محمي كجزء من الآثار التاريخية، إلّا أن أسلوب الفن الحديث المنتشر في شوارعها، كان أكثر ما لفت أنظار أندرسن عند اختيارها كموقع تصوير لفيلمه الكبير، حيث قام بتصوير أغلب أحداث فيلمه داخل الفندق الذي يحمل الاسم ذاته للفيلم.
 [image id=7897] 
 
كما حصل فيلم أندرسن أيضاً على جائزة الأوسكار لأفضل تصميم الإنتاج، ما سلط الضوء بشدة على موقع تصوير الفيلم، غورليتز، وجعل البلدة محط أنظار للكثيرين من أنحاء العالم.
 [image id=7896] 
 
وعلى عكس العديد من المدن الألمانية، لم تشهد غورليتز دماراً كبيراً إثر الحرب العالمية الثانية، ولم تتأثر بأي أضرار بالغة، غيّرت شكلها الخارجي. ولذا فإن البلدة التاريخية التي كانت تعتبر مركزاً تجارياً في العصور الوسطى، استطاعت أن تحتفظ بهيكل وتصاميم مبانيها التي تعود إلى تلك الحقبة التاريخية القديمة.
 [image id=7900] 

اضافة تعليق