كيف تظل واثقًا عندما تُرفَض من وظيفة؟.. 7 خطوات في رحلة البحث عن عمل

الجمعة، 17 نوفمبر 2017 12:00 ص

من الطبيعي الشعور بالإحباط، ففي مثل تلك الظروف تساورنا الشكوك في قدراتنا وهيئتنا ومهارتنا، لكن هذا لا يعني أن نستسلم، على العكس تمامًا، علينا مواصلة البحث عن عمل وإعادة بناء ثقتنا بأنفسنا.
 

الخطوة الأولى

"انسى التجربة السيئة"

قال الأخصائي النفسي ماثيو جيبسين في أحد المرات بالحديث عن المشاعر، إن المشاعر غير المريحة بكرة قابلة للنفخ في حمام سباحة على الشاطئ يخبرك حدسك بإبقائها تحت الماء بحيث لا يمكنك رؤيتها، لكنها تطفو في كل مرة تفلت من بين يديك، عندما يصبح تركيزك مثبتًا على ترك الكرة تحت الماء، يصعب القيام بأي شيء آخر، لا يمكنك السباحة في الأرجاء مع الأصدقاء، ومن الصعب التركيز في محادثة.
 
إذا تخليت عن الكرة برغبتك وتركتها تطفو فوق سطح الماء، فأنت الآن حر للقيام بأي شيء! لا تزال الكرة هناك، إلا أنها لا تمنعك من الاستمتاع أو القيام بالأشياء التي ترغب فيها.
 
هنا يوضح إننا عند الدخول بأي مقابلة نريد النجاح بنسبة 100% دون ارتكاب أي أخطاء، ومن ثم لا تقبل بالعمل، ويبدأ تفكيرك في إصدار أفكار عن أن هناك منافس لك عمل بالوظيفة، وإنك غير مؤهل، وتبدأ في ملئ داخلك بطاقة سلبية، هذا كله خطأ، فأول خطوة للشعور بثقة أكبر هو التأكد من عدم ترك أي شيء حدث مسبقًا بتأخيرك عما تريده.
 
 

الخطوة الثانية

"لا تركز على هدف واحد فقط، وضع لنفسك عدة أهداف لك"

لا تلم نفسك وتعتقد بأنك فاشل لعدم قبولك في المقابلات السابقة، جميع تلك الأفكار السلبية يمكنها التغلب عليك، وحصرك في حالة من الإحباط فقط، دون المضي قدمًا واحدًا، إذا كان هدفك الوحيد هو الحصول على وظيفة لم تأت بعد، لهذا، تأكد من وضع أهداف يمكنك الوصول إلى تلك الوظيفة من خلال أفعالك مثل تدوين اسمك للانضمام إلى كورس؟ سيمنحك هذا دورًا جديدًا يسهل عليك الحصول على عمل، أو معرفة سبب رفضك من خلال الاتصال بهم مرة أخرى للاستفهام عن سبب رفضهم لك، والبدء على العمل على ذاتك لتحقيق نفسك.

 

وإليك بعض النصائح الفعالة عن كيفية البحث عن عمل

1ـ ضع خطة عمل

القراءة بعناية للوظائف الشاغرة، وتحديد ما إذا كان يمكنك القيام بمعظم المهام المطلوبة بما تختاره أم لا, وتعلم كيفية توجيه مهاراتك للتوافق مع متطلبات الوظيفة.
 

2ـ تحديد أهدافك

لا يتطلب الدافع وراء الحصول على وظيفة، أن تقدم في أي وظيفة شاغرة تقابلك، فيجب سؤال نفسك "ماذا تريد من الوظيفة؟"، وستجد أن أولى الإجابات التي سترد في ذهنك هي الحصول على راتب مرتفع، وغيرها من الإجابات التي تختلف باختلاف ظروف كل شخص، لذلك فإن تحديد هدفك من الوظيفة، يجعلك أكثر قدرة في اختيار الوظيفة التي تتماشى مع أهداف حياتك المهنية والخاصة بشكل عام.
 

3ـ تنويع بحثك عن الوظيفة

الخطأ الشائع الذي يقع فيه الشباب أثناء عملية البحث هو اقتصار عملية البحث على اتجاه واحد فقط, كالبحث في المواقع الإلكترونية، في حين أن أصحاب العمل يستخدمون العديد من الوسائل الأخرى لعرضهم للوظائف الشاغرة لديهم مثل وسائل الاجتماعية، لذا عليك التعرف على المزيد من الأساليب المختلفة والتي يستخدمها أصحاب العمل وكيفية تطويع التكنولوجيا لمساعدتك في عملية البحث عن الوظيفة المناسبة.
 

4ـ تقييم المهارات الخاصة بك وإضافة المزيد

من المصاعب التي تواجهنا أثناء عملية البحث عن الوظيفة المناسبة هي عدم مواكبة المهارات الخاصة بنا للوظائف المتاحة في الأسواق, لذلك عليك تحديث مهاراتك، وإزالة الغبار عنها بالتواصل ومعرفة الجديد عنها على الإنترنت، أو عليك بالعودة إلى مراجعة ما قمت بدراسته من قبل, وأخذ التدريبات المتعلقة بمجال عملك لتواجه بقوة سوق العمل الحالي.
 

5. كن مميزًا

تحديد أهدافك من الوظيفة والمهارات الخاصة بك يمكن أن يساعدك فقط في الدخول في المنافسة على الوظيفة؛ ولكن أن تصبح "مميزا" في الوظيفة التي تتقدم لها والإنفراد بشيء هام، هو من سيجعل الوظيفة تريدك، أو الشركة التي تقدم فيها.
 

6ـ تعرف على خبرات السابقين

الاستماع إلى الأشخاص ذوى الخبرات السابقة ومعرفة كل ما يتعلق بعملية البحث عن الوظائف، هو شئ مهم للغاية، لذلك عليك الاستماع إلى آراء ذوي الخبرات السابقة والاستفادة من خبراتهم.
 

7ـ البحث فرصة للتعلم

كل شخص يمر بلحظات من الإحباط واليأس عند عملية البحث عن وظيفة, ولكن لا تجعل ذلك يؤثر عليك بالسلب ويفقدك الأمل في إمكانية الحصول على الوظيفة التي تتمناها، وعليك الاستفادة من الوقت الذي تستهلكه في البحث عن الوظيفة المناسبة وترى كل موقف تمر به على أنه فرصة للتعلم.

 
كل تلك الأفعال تتطلب مجهودًا وجرأة، فعند احتفائك بالإنجازات الصغيرة، ذكّر نفسك بما يمكنك فعله، تلك الإيجابية ستساعدك على الشعور بثقة أكبر، وفي المقابل، ستتمكن من الاستمرار في المثابرة.
 
البحث عن عمل ليس سهلًا، لكن عندما تتخلى عن الإحباط وتركز على الإيجابيات ستتحرك العملية إلى الأمام، اثبت لنفسك أنه بإمكانك المضي قدمًا.
 
من المدهش كم التقدم الذي بإمكانك الوصول إليه إذا أخذت خطوة صغيرة جدًا، وتخليت عن الإحباط، جرب اليوم واستمتع بدفعة الثقة التي ستأتي مع منح نفسك الفضل في القيام بأفضل ما يمكن.

اضافة تعليق