كيف تؤثر أفلام الكارتون المتحركة على الأطفال؟

الخميس، 16 نوفمبر 2017 12:00 ص

وتفرح الأسرة بصمت الطفل وعدم إزعاجه لهم خلال مشاهدته للتلفاز، حيث يستقبل مشاهد كرتونية سلبية ويغيب تفاعله مع أفراد أسرته ويتعرض للعديد من المشاكل الصحية فهو لا يتحرك ويؤثر ذلك في نموه.
 
وفي وسط ذياع صيت الولايات المتحدة بإنتاج العديد من تلك البرامج الكارتونية إلا أننا نجدها قد حددت عدد الساعات المسموح بها لمشاهدت الكرتون للأطفال وهى ساعتين أسبوعيا فقط.
 
ووفقًا لتوصية الجمعيات العلمية في جميع دول العالم يجب ألا تزيد مشاهدة الطفل للتلفاز عن ساعة ونصف في اليوم، بينما أغلب الدراسات تشير إلى أن أطفالنا يجلسون أكثر من 6 ساعات أمام التلفاز، حيث يصابون بالقلق والتوتر ، كما يكونون أكثر عرضه لمشاكل السمنة وضعف التغذية ، فيميلون إلى أكل البطاطس وشرب الغازيات أثناء المشاهدة.
 
وقال أستاذ الأمراض النفسية بكلية طب القصر العينى والمستشار التربوي الدكتور ياسر ناصر إنه يمكننا مد تلك الفترة إلى ساعتين يوميًا ليس أكثر.

ويشير اختصاصيون إلى أن غالبية أفلام الكرتون تجعل الطفل عرضة للتأثر من حيث حب المغامرة والتقليد، وكثرة شرود الذهن الذي يجعله يعيش بخيال واسع بعيدا عن الواقع فتصيبه بالعزلة والعنف، كما أن الطفل دائما يتأثر بدور (البطل) وهو الشخصية التي عادة ما تكون سيئة، وتطبيق الأطفال لما يشاهدوه من أشياء سلبية على إخوانهم أو زملائهم، والغالبية العظمى من المشاهد هي إفلات المجرم من العقاب وتجعلهم متحجري القلوب قليلي التعاطف مع أوجاع الآخرين ومعاناتهم، وتفاقم الخوف والهلع في نفوس الأطفال حتى يغدون سلبين انطوائين يخشون المصاعب ويهربون من مواجهتها.
 
وحذر اختصاصيون من التأثيرات السلبية لأفلام الكرتون على الأطفال، في إنحرافهم فكريا وسلوكيا وتأثير ذلك على مستوى ذكائهم وتسارع نموهم الفكري، وتمييع أخلاقهم وصرفهم عن عادات مجتمعاتهم وتقليدهم الاجتماعية، واكتسابهم لبعض الصفات السيئة مثل القوة والجرأة، وأستخدام العنف في كل التصرفات وتقليد الشخصيات الكرتونية غير الحقيقية، وترديدهم العبارات التي يسمعونها إضافة إلى تقليدهم حركات وأصوات  لشخصيات خيالية أو حيوانية.
 
وبحسب دراسة أمريكية‏ أفزعت القائمين عليها حول العنف الناتج عن أفلام الكرتون من خلال 4 قنوات تلفزيونية فقط وليس الكل فكشفت نتيجة  الرصد  في تلك الأفلام ، عن" 40 حالات انتحار في أفلام الكرتون، و27 معركة بالأيدي وأضعافها بأسلحة خرافية، و 22 عملية اغتيال، و21 مشهد نزاع".‏
 
وأشارت الدراسة إلى خطورة بثّ هذا الكم من العنف على سلوك الأطفال، كما حذرت بشدة من تأثير هذه الأفلام على مستقبل أطفالهم وبالتالي بلادهم.
 
وأكد اختصاصيون أن هذه الأفلام قد صُنِعت لغير بلادنا، وفي غير بيئتنا، ولثقافة غير ثقافتنا، وفي مجتمعات تختلف عن مجتمعاتنا، وأكثر الأفلام تصنع في أمريكا واليابان وهي تُحاكي ثقافة أصحابها، فهي لحاجات الطفل الغربي ولحاجات البيئة الغربية.
 
وتشير أصابع إتهام بعض خبراء التربية إلى الكثير من المؤسسات في المنطقة العربية التي تساهم في التأثير السلبي على ثقافة أطفالنا والتي أهتمت بدوبلاج الكرتون، وتعريبه، لم تُعّب الأخلاق ، إذ يأتي الفيلم كما هو في بيئتها ، كما أن هذه الشركات التي تستطيع القيام بهذا الأفلام الكرتونية المحلية ولا تقم بها.
 
ومع كل تلك التأثيرات السلبية ، يرى البعض أنه لايمكن أن نهمل التأثيرات الإيجابية لهذه الأفلام الكرتونية على توسيع أفق التفكير عند الأطفال وتنمية المعرفة والقدرة على الابتكار والتفكير، وتكريس بعض القيم الإيجابية وغرسها في نفوسهم علي سبيل المثال التعاون، والصداقة، والأمانة والأخوة.
 
فضلا عن توضيح بعض المفاهيم التي يركز عليها الطفل في هذه المرحلة، على سبيل المثال الخير والشر، والصدق والكذب، وغالبية الرسوم المتحركة الحديثة قد تساعد الطفل على اكتساب الصفات الإنسانية الجيدة وتنمي شخصيته.
 

بعض سلبيات الكرتون

1-تعود الطفل على الكسل والخمول لجلوسة لفترات طويلة أمام التلفاز بدون التحرك.
 
2- تنمى عند الطفل نزعات عنف وعدوانية من خلال العنف المقدم في بعض الأفلام الكرتونية.
 
3-الاطفال لا يتعملون مع الكرتون على انة نوع من الترفية بل يأخذونة قدوة لهم ويقلدون ما فيه.
 
4- عدم احترام عقلية الطفل وتفكيره وذوقه حيث ينساق الأطفال وراء ما يشاهدونه دون تفكير، مما يصيبهم بمرض الاستسلام لكثير من الأفكار والمعاني المطروحة
 
6- لأنه يحول دون تطوير المهارات والهوايات والرياضة ويؤدي إلى تشتت الذهن 
 
9 - زرع الرعب والخوف في قلوب الأطفال عبر مشاهد العنف والوحوش الضارية
 
10-الجلوس الطويل أمام شاشة التلفاز يؤدي إلى السمنة المفرطة من خلال العادات السيئة في تناول الطعام فظهرت بعض الأمراض كالسكر و ضغط الدم وغيرها"
 
11- تقليل الروابط الاجتماعية بين الاسرة وبعضها ويساعد تنمية على العزلة الاجتماعية 
 
14-الانفصال عن الواقع نتيجة العيش فى عالم مبهر غير واقعى 
 

حلول مقترحة

1- عدم مشاهدة الاطفال للكرتون اكثر من ساعتين فى اليوم.
 
2- اختيار افلام الكرتون التى يشاهدها الطفل لتكون بعيدة عن العنف او العقائد الخاطئة 
 
3- شغل وقت الطفل باكتساب المهارات المختلفة وتنمية المواهب والاعمال المفيدة .
 
4- التخلص من عادة الاكل امام التلفاز 
 
6- وضع خطة محددة ليوم الطفل واوقات فراغة
 
7- وتشجيع الطفل على مزاولة الألعاب الجماعية المنمية للذوق والمذاكرة.
 
8- مصاحبة الأم لأبنائها وجلوسها معهم أثناء المشاهدة لتنبيههم إلى السلوكيات الخاطئة، فيما يشاهدون من ( كذب/ تحايل/ عنف/ سرقة/ انحراف/ تدخين) ، وتصحيح مفاهيمهم عن الشخصيات التى تعرض لهم بصورة جذابة .
 
9- على الآباء الجلوس مع أبنائهم، فهذا يحقق لهم الإشباع النفسى، ويوفر لهم البديل الحى عن الاستغراق أمام الكرتون
 
10- مساعدة الطفل على الانخراط فى المجتمع بين الاصدقاء والاقارب والاعمال الجتماعية المختلفة..

اضافة تعليق