قائمة الدول العربية الأعلى نسبًا في معدلات الطلاق

الإثنين، 13 نوفمبر 2017 12:00 ص

وفيما يلي قائمة بالدول العربية المدرجة في خارطة صحيفة "ذا تيليغراف" البريطانية لمعدلات الطلاق، حيث رتبت من الأعلى إلى الأدنى

الأردن

 تشهد الأردن 2.6 حالة طلاق لكل ألف شخص، ويشير ذلك إلى أن الأردن تحتل المرتبة الأولى عربيًا من حيث معدلات الطلاق، كما يحتل المرتبة الـ14 عالميًا.
 
وكشفت جمعية معهد تضامن النساء الأردني عن وجود زيادة مستمرة في حالات الطلاق بالأردن بلغت نحو 37.2 % في خمسة أعوام ممتدة بين عامين 2011 و2015.
 
وقالت "تضامن" إن 16.1 ألف واقعة طلاق سجلت عام 2011 ، و 17.7 ألف حالة سجلت عام 2012، و 19 ألف حالة سجلت عام 2013، و 20.9 ألف حالة سجلت عام 2014، فيما سجلت 22.1 ألف حالة خلال عام 2015.
 

 الكويت 

كانت معدلات الطلاق في الكويت 2.2 لكل ألف شخص، وفي وقت سابق من هذا العام، كشفت الإحصاءات الصادرة عن وزارة العدل الكويتية أن نحو 60 في المئة من الزيجات في البلاد انتهت بالطلاق.
 
وكشف التقرير أيضًا حدوث انخفاض في عدد الزيجات، فضلًا عن زيادة حالات الطلاق.
 
وبلغ عدد حالات الطلاق في الشهرين الأولين من عام 2017 ما مجموعه 1.193 حالة، مقابل 1.180 حالة في العام الماضي.
 
وكانت من أسباب الطلاق الأولى “الزواج المصلحة”، حيث يتزوج الطرفان للحصول على القروض والمساعدات المالية، بالإضافة من أجل الحصول على الجنسية الكويتية.
 

مصر 

جاءت مصر في المرتبة الثالثة، بمعدل 1.9 لكل ألف شخص، حيث شهدت مصر مؤخرًا ارتفاع في معدلات الطلاق، حيث أن 40 في المئة من الزيجات في البلد تنتهي في غضون السنوات الخمس الأولى.


لبنان 

وفق إحصائيات لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا، ارتفع معدل الطلاق في لبنان بين عامي 2000 و 2013 بنسبة 55 في المئة، وقدرت نسبة الطلاق هناك بـ 1.6 لكل ألأف شخص.
 
كما أصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش تقريرًا في عام 2015 بعنوان "قوانين الأحوال الشخصية القائمة على الديانة في لبنان تميز ضد المرأة عبر جميع الطوائف الدينية ولا تضمن لها حقوقها الأساسية".
 
 وقامت عبر ذلك التحليل 447 حكمًا قضائيًا، صدر مؤخرًا من قبل المحاكم الدينية بشأن قضايا الطلاق والحضانة والنفقة الزوجية والطفل.
 

 الجزائر 

ينص القانون الإسلامي الجزائري على أن "الطلاق لا ينشأ إلا بحكم قضائي يسبقه محاولة للمصالحة من قبل القاضي لا تتجاوز مدته ثلاثة أشهر"، طبقًا للمادة 49 من القانون رقم 84-11، ولا يعترف القانون بالملكية الزوجية التي أجبرت مئات النساء على الخروج من ديارهن.
 
وقدرت نسبة الطلاق 1.5 لكل ألف شخص، وفي عام 2006، من بين ما لا يقل عن 540 امرأة تقدمن للطلاق، كن ضحايا لقانون الأسرة في البلاد، وفقًا لمنظمة “SOS Women in Distress”، وهي منظمة لحقوق المرأة في الجزائر، على الرغم من تعديلها في عام 2005.
 

 المملكة العربية السعودية 

في عام 2016، كشفت الهيئة العامة للإحصاء في المملكة العربية السعودية عن وصول نحو خمس حالات طلاق تقدم كل ساعة، وفقًا لعرب نيوز، وقدرت حالات الطلاق بـ 1.1 لكل ألف من السكان.
 
وكشف التقرير أن أكثر من 157 ألف حالة زواج سجلت في المحاكم في نفس العام مع أكثر من 46 ألف قضية طلاق قدمت خلال نفس الفترة.
 
 وانخفض معدل الطلاق في ذلك العام مقارنة بعام 2015، الذي شهد أكثر من 54 ألف حالة طلاق.
 

 سوريا 

بعد الحرب السورية، شهدت البلد تزايد حالات الطلاق، وأصبحت ظاهرة واسعة  وكان السبب الرئيسي هو الطلاق، طبقًا لتقرير نُشر عام 2016.
 
وقدرت حالات الطلاق بـ 1 لكل ألف شخص، وكانت البطالة والبقاء في المنزل وعدم وجود مصدر للعيش فرضت ضغوطًا على الأسر السورية.

اضافة تعليق