"فلوسك مش هتخلص أول الشهر".. 8 نصائح للتغلب على العادات المالية السيئة

الإثنين، 13 نوفمبر 2017 12:00 ص

جمع خبراء من شركة التخطيط المالي الأمريكية "ليرن فيست" قائمة تضم 10 من أسوأ العادات المالية وكيفية التغلب عليها.


شراء الوجبات الخفيفة يوميًا

لا بأس بالطبع في أن تاكل بالخارج، ولكن ليس كل يوم، فنعلم أن شراء وجبة غذاء أو مشروبات ساخنة هو أمر لا يتعدى الثوان حتى تقرره وتقوم به، ولكن تلك العادة تستنزف الكثير من الأموال خاصة لو كانت تتم يوميًا، وتحرم من يتبعها من إمكانية توفير الأموال لأشياء أكثر أهمية مثل السفر خلال العام، أو أي شئ آخر ترغب به.
 
فشراء وجبة ثمنها 10 دولارات مرتين في الأسبوع يُكلف 1000 دولار على مدار العام، ويُمكن توفير 500 دولار سنويًا بالاكتفاء بوجبة واحدة فحسب أسبوعيًا.


عدم البحث عن أفضل الأسعار

كثُرت المواقع على الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي للتسوق من المنزل، ولكن ما يلبث أن يجد الشخص شيئًا يريده أمامه على الشاشة فيبدأ في إتباع الخطوات للحصول عليه، دون البحث عن الأسعار المتاحة لخدمات مثل الجوال والإنترنت، وبالتالي إنفاق أموال أقل على الفواتير.
 
ويعد ذلك وسيلة رائعة لخفض الفواتير دون التضحية بنمط حياة معين، فعلى سبيل المثال إذا أمكن توفير 10 دولارات من الفواتير شهريًا يُمكن ادخار 120 دولارًا سنويًا، وإذا أمكن الاستغناء عن اشتراك القنوات الإضافية التي ليس هناك وقت لمشاهدتها وتكلف 100 دولار شهريًا، فيُمكن ادخار 1200 دولار سنويًا.
 

الديون ذات الفوائد العالية

من المهم منح تسديد الديون أولوية في جدول الإنفاق الشهري، لأنه كلما قل معدل تسديد الدين شهريًا، كلما زادت الفائدة وطالت مدة السداد، فعلى سبيل المثال إذا كان الرصيد في بطاقة الائتمان 10 آلاف دولار، بفائدة قدرها 12%، فإن دفع 100 دولار في الشهر هو معدل فائدة ضئيل للغاية، ومع دفع 150 دولارًا في الشهر فإن الأمر قد يستغرق أكثر من 9 سنوات لتسديد الديون وتبلغ الفائدة حينها 6500 دولار، بينما دفع 400 دولار شهريًا لن يستغرق سوى عامين ونصف العام، مع فائدة قدرها 1600 دولار
 

فوائد بطاقات الائتمان

رغم أنه لا توجد مشكلة في استخدام رصيد بطاقات الائتمان في حالة عدم القدرة على دفع الفواتير المطلوبة في الوقت الحالي، إلا أن ذلك سوف تكون نتيجته على شكل فوائد تُضاف إلى الديون، لذلك ينبغي استخدام البطاقة التي تحتوي على أقل معدل فائدة عند الدفع.


قضاء عطلة بأموال كثيرة

يُنفق كثيرون مبالغ طائلة أثناء قضاء العطلة، وذلك لأنهم يسافرون خلال مواسم الذروة، ويُمكن تجنب ذلك بالسفر قبل أو بعد مثل تلك المواسم، أو السفر إلى بدائل أخرى للأماكن الغالية تكون أسعارها مناسبة، ومن المهم وضع ميزانية محددة للعطلة وادخار مبلغ شهري في سبيل توفير الميزانية، كما يُمكن الاستعانة بمواقع السفر التي تقدم مقارنات لأفضل أيام وشهور السفر إلى وجهات معينة.
 

 وضع الإدخار في نهاية قائمة الأولويات

يقوم معظم الأشخص بدفع الفواتير المستحقة أولًا، ثم يدخرون أي مبالغ فائضة من أجل صندوق الطوارئ، أو حفل زفاف أو رحلة في الخارج، وبالتالي فلا يعتبر كثيرون أن الادخار أمر واجب ويضعونه في نهاية قائمة الأولويات.
 
ومن أجل حل هذه المشكلة يُمكن استخدام نظام التحويل التلقائي من الحساب الجاري إلى حساب التوفير.
 

 الإسراف على الأمور الترفيهية

يقوم البعض بتبديد مئات الدولارات شهريًا في الإنفاق على وسائل الترفيه، مثل الاشتراك في قنوات إضافية أو شراء الكتب، ويُمكن بدلاً من ذلك الاستفادة من الخدمات المجانية على الإنترنت، أو الاشتراك في قنوات بسعر قليل.

تناول الطعام خارج المنزل على حساب الميزانية

يميل كثيرون إلى تناول العشاء في الخارج لمقابلة الأصدقاء، إلا أن ذلك يتسبب في إنفاق الكثير من الأموال، خاصة حين يتحول الأمر إلى عادة، ووفقًا لإحدى الإحصاءات يُنفق الأمريكيون نحو 2500 دولار سنويًا على تناول الطعام خارج المنزل، ويُمكن حل ذلك باستبدال وجبة عشاء سعرها 25 دولارًا بفنجاني قهوة في الأسبوع سعرهما 5 دولارات، مما يوفر 700 دولار سنويًا.

اضافة تعليق