تقديم المياه ضمن الوجبات المدرسة يخفض سمنة الأطفال

الأحد، 12 نوفمبر 2017 12:00 ص

واكتشف الباحثون خلال دراسة تجريبية، أجريت على مدار 5 سنوات على نحو 1200 مدرسة ابتدائية ومتوسطة في مدينة "نيويورك": أن وضع زجاجات من المياه أكثر نجاحًا في ضمان تخفيض نسبة السمنة بين الأطفال، أكثر من جهود تبني تغيرات غذائية صحية.
 
 وشدد الباحثون على أن تبنى توسيع البرنامج على الصعيد الوطني، يسهم في منع أكثر من نصف مليون طفل في الولايات المتحدة من الوقوع فريسة للبدانة.
 
وتأتي هذه الدراسة في الوقت الذي تضاعفت فيه معدلات البدانة بمعدل ثلاثة أضعاف بين الأطفال في الولايات المتحدة، منذ حقبة السبعينيات من القرن الماضي، حيث يعاني طفل من بين كل خمسة أطفال في سن الدراسة من السمنة المفرطة. 
 
ووجد الباحثون أن إضافة زجاجة من المياه للوجبات الغذائية، قد ساهم في خفض كبير من مخاطر إصابة الأطفال بالبدانة بعد 12 شهرًا.
 
أظهرت الدراسة التي أجرتها أستاذ علم الحركة والصحة المجتمعية في جامعة "إلينوي" الأمريكية روبنج آن، أن هذه الخطوة قد تعزز الاقتصاد بأكثر من 13 مليار دولار، بفضل زيادة الطاقة الإنتاجة للكثيرين بسبب تراجع معدل الإصابة بالأمراض.
 
وأشارت "روبنج" في سياق الدراسة التي نشرت في عدد نوفمبر من مجلة "السمنة" إلى حدوث انخفاض دائم بين البالغين، الذين يعانون من الوزن والبدانة في حال انتظموا في تناول المياه بجانب وجبة الغذاء.
 
وتعد زيادة الوزن والبدانة أحد أهم عوامل الخطر الرئيسة المسؤولة عن زيادة فرص الإصابة بالأمراض الرئيسة، بما في ذلك أمراض القلب، والأوعية الدموية، والسكر، والسرطان، بل وفي بعض الأحيان الخرف.
 
وبينت الدراسة أن أطفال المدارس في مدينة "نيويورك" تناولوا المزيد من المياه العادية، وكميات أقل بكثير من الحليب وقت الغذاء أثناء فترة الدراسة بين عامي 2009 – 2013م، وأوضحت الدكتورة روبنج أن هذا لم يسبب أي مشكلات غذائية.

اضافة تعليق