ما حكم المسؤولية عن الأضرار التي تسببها الحيوانات التي نملكها؟

الأحد، 12 نوفمبر 2017 12:00 ص

الإجابة؛ فالأصل الشرعي في جناية الحيوان والضرر الذي ينشأ منه أنها هدر، للحديث الثابت " العجماء جبار"، مالم يكن الحيوان المملوك أو الذي تحت الحيازة معروفاً بالإيذاء من عقر أو غيره، أو فرط المالك في حفظه بالتعدي أو التقصير. 
 
 ويكون سبب المسئولية هو الخطأ الثابت والضرر الفعلي، والمسئول عن الضمان هو المالك ومن في حكمه، كالغاصب والسارق والمستأجر والمستعير والراكب والسائق والقائد. 
 
ويسأل هؤلاء عن إتلاف الزرع والشجر ونحوه، إن وقع الضرر ليلاً، لوجوب حفظ الحيوان على صاحبه في الليل، وحفظ أصحاب الزروع ونحوها لها نهاراً، كما ورد في حديث البراء بن عازب -رضي الله عنه- "قضى نبي الله أن على أهل الحوائط ( البساتين ) حفظها بالنهار، وأن ما أفسدت المواشي بالليل ضامن على أهلها"  أي مضمون.
 
وكما أن انهيار البناء، ويكون مالك البناء، وناظر عقار الوقف، وولي اليتيم، والقيم على ناقص الأهلية مسؤولاً إذا شيد البناء من أصله مصحوباً بالخلل، بسبب الإهمال، أو التقصير، أو الغش، وللمالك الرجوع على من تسبب في ذلك، وكذلك على هؤلاء ضمان التلف بانهيار البناء بسبب الخلل الطارئ عليه.
 
المصدر: رابطة العالم الإسلامي.

اضافة تعليق