شومان: شيخ الأزهر الوحيد الذي واجه الغرب في عُقر دارهم

الخميس، 09 نوفمبر 2017 12:00 ص

وأضاف في بيان صحفي، أن الطيب واجههم بأن ما يعانيه العالم الإسلامي والعربي نتاج سياسات الغرب الظالمة وأطماعهم التوسعية وترويجهم لأسلحة الدمار التي يصنعونها بأيديهم، وأن على الغرب أن يدرك بأن ثقافة السلام هي البديل الأوحد الذي لا خيار عنه إن أرادوا العيش في سلام.
 
وأكد أن على الغرب الكف عن تشويه صورة الأديان وبخاصة دين الإسلام وإظهاره في صورة مرعبة فهو بريء منها، وسيشهد التاريخ أن من فعل هذا هو رجل يدعى أحمد الطيب شيخ الأزهر وعلامته الفارقة، وأنه لم يفعل هذا في إيطاليا فقط بل فعله من قبل في ألمانيا وفي كانتربري وفي فرنسا وفي حضور بابا الفاتيكان في مصر وفي روما، من حق مصر والعالم العربي والإسلامي أن يفخروا بالأزهر وشيخه الطيب.

اضافة تعليق