ميسرة سليمان.. مصري يصبح مساعدًا لرئيس وزراء النمسا

الخميس، 09 نوفمبر 2017 12:00 ص

في 2011.. بدأ ميسرة عمله بعد التخرج.. داخل حزب الشعب، كمسؤول عن الاندماج المجتمعي للمهاجرين إلى النمسا، وخلال وقت بسيط نجح في التواصل مع عدد كبير من المهاجرين ومساعدتهم في إيجاد فرصة للحياة والعمل هناك، دون النظر إلى ديانات أو لون بشرة أو جنسية، ليحصد الحزب شعبية أكبر بين طوائف المهاجرين، وهو ما دفع الحكومة النمساوية إلى اختيار «كورتس»، الذي لازم «ميسرة» المشوار الحزبي، ليتولى كورتس مسؤولية وزارة الخارجية في 2013.
 
في مايو 2017، تشجع حزب الشعب، الذي كان يصنف على أنه حزب للأقلية، قبل ذلك التاريخ، لكنه في منتصف أكتوبر الماضي نجح في حصد أكثرية أصوات الانتخابات، وأصبح الحزب الحاكم، ليتولى كورتس مسؤولية رئاسة وزراء النمسا، ويبدأ المشوارات مع الأحزاب الأخرى لتشكيل الحكومة، بعد أن نجح الحزب أيضا في الدفع بـ 9 شباب بمجلس النواب هناك.
 
«ميسرة» الآن يواصل مشواره نحو هدفه على طريقة «كورتس»، فهو يشرف عى كثير من الأعمال المشتركة بين مصر والنمسا، آخرها زيارة الوزير سامح شكري، وزير الخارجية المصري، لتنسيق الجهود في عملية استقبال المهاجرين.
 
وقال مساعد رئيس الوزراء النمساوي، إنه توجه للسياسة بسبب مشاهدة والده للنشرات الإخبارية دائمًا في النمسا، وكنا نتناقش في كل شيء، لذلك توجهت لدراسة العلوم السياسية في النمسا.
 
وأضاف «سليمان»، خلال حواره لبرنامج «رأي عام» على قناة «ten»، مساء الأربعاء، مع الإعلامي عمرو عبدالحميد: «حرصت على المشاركة في السياسة بشكل احترافي، والصدفة وضعتني على الطريق، وتعاملت مع سباستيان كورتز، مستشار النمسا الحالي، عندما كان مسؤول عن الإندماج في الحكومة النمساوية وكان يتعرض للهجوم بشدة لأن كان عمره 23 عامًا، وعندما تولى كورز وزارة الخارجية كان أيضًا يتعرض للهجوم من الرأي العام ولكن شغلنا حول وجهة نظرهم وأصبح الإعلام يدعمنا حتى استطاع الفوز بمنصب مستشار النمسا».
 
وأردف أنه «يعلم أخبار مصر من الميديا العالمية، وموقع شوارع مصرية، وتويتر، وبحب أشوف آراء ناس معينة في الأحداث التي تمر بها مصر».

اضافة تعليق