زقزوق خلال "ملتقى روما": الاختلاف بين البشر لا يُنسينا أخوتنا في الإنسانية

الأربعاء، 08 نوفمبر 2017 12:00 ص

وأضأف زقزوق، خلال كلمته التي ألقاها في افتتاح أعمال الملتقى العالمي الثالث للشرق والغرب في روما، أن من ثمار الاتصالات التي قام بها الأزهر مع الفاتيكان والمجلس البابوي للحوار بين الأديان؛ الزيارة الناجحة التي قام بها شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين للفاتيكان في العام الماضي، وتركتْ صدى واسعًا ورَدَّ فعلٍ في مُختلِف أنحاء العالم، مضيفًا؛ أنه لا شك أن مثل هذه اللقاءات، ومنها لقاء اليوم، من شأنها أن تمهد للمزيد من التفاهم المشترك والتعاون البنّاء لخدمة السلام العالمي.
 
 وأوضح زقزوق؛ أنه عندما نتحدث عن الدولة الوطنية والأديان، يجب أن ندرك أن الاختلاف بين البشر لا يُنسينا أخوتنا في الإنسانية؛ فنحن ننحدر من أصلٍ واحد، كما أن الأديان تنبع من مشكاةٍ واحدة، مضيفاً أن الإسلام أكد وجود التنوع وقَبول الآخَر، فقد شَكّل رسولُ الله نموذجًا مثاليًّا عن العَلاقة بين الدولة الوطنية والأديان؛ عندما آخى بين المهاجرين والأنصار، ووضَع وثيقةً لضمان حقوق غير المسلمين.
 
 وأشار إلى أن هذه الصورة المشرقة للتعايش بين الأديان قد أصابها  قدرٌ لا يستهان به من الفتور والضعف والانهيار، ليس فقط في عالمنا الإسلامي وإنما في العالم كله، وذلك نتيجة لما مَرّ بعالمنا من نزاعاتٍ جسام وحروبٍ نعاني منها حتى اليوم، ومهمتنا هنا ليست رصد الواقع، وإنما محاولة تغيير هذا الواقع عن طريق الفهم البنّاء والتعاون المشترك.

اضافة تعليق