في غزوة أحد الخلاص منها.. أشياء أصابت الشباب بالتخبط والانهزامية

الإثنين، 06 نوفمبر 2017 12:00 ص

 إلا أنه مع استعراض الذاكرة الإسلامية والتاريخ الذي سطره النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام، تتبين جذور المشكلة وكيفية حلها، في الوقت الذي يمر فيه الشباب بحالة من التيه بسبب هذا القصور الذاتي وضعف الإرادة.
 
 والقصور الذاتي هو عدم كفاية القدرات الذاتية للمرء، أو عدم استثمارها على النحو الأمثل، وضعف إدارته على صعيد مقاومة رغباته وعلى صعيد قيامه بمسؤولياته. 
 
 ومن السهل دائمًا أن يجد كل واحد منا شخصًا أو جهة أو حادثة أو ظرفًا… يدعي أنه هو السبب في إخفاقه ومشكلاته، لكن ذلك كثيرًا ما يكون غير موضوعي وغير مفيد أيضًا.
 
 يقول الدكتور عبد الكريم بكار أحد خبراء التربية، إنه حين هُزم المسلمون في (غزوة أحد)، وقال بعضهم: كيف نُهْزم ونحن جند الله؟ نزل قوله تعالى: {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَـٰذَا ۖ قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [آل عمران:١٦٥].
 
ويوضح أن الثقة في الله هي المعبر الحقيقي لتجاوز الصعاب، فلا يستطيع أحد أن يؤذي أحدا من غير إذنه، موضحا أن  القصور الذاتي يتجلى في العديد من الأمور، منها الآتي:
 
 1ـ عدم وضوح الأهداف التي يسعى إليها المرء، حيث إن كثيرًا من الشباب والشابات لا يعرفون ماذا يريدون، ولا يعرفون الشيء الذي سيشكل الفرق بين ما هم عليه اليوم، وبين ما سيكونون عليه بعد ثلاثين عامًا. هناك أمنيات وطموحات وأحلام وتطلعات، لكن ليس هناك أهداف. إن الهدف حين لا يكون واضحًا ومحددًا، فإنه لا يحفز صاحبه على العمل والعطاء وبذل الجهد، وهذا ما يعاني منه كثيرون منا رجالًا ونساءً وشيبًا وشبابًا
 
 2ـ الكسل وفتور الهمة يسبب فتور الدوافع والمحرضات على العمل. وقد قال أحد الحكماء: إن الإنسان ليس ضئيلًا ولا عاجزًا، لكنه كسول إلى حد بعيد. إن من المهم أن ندرك أن للأعمال المضاعفة نتائج مضاعفة، وإن لتضييع الأوقات سدى، ولأداء الأعمال ببطء وخمول نتائجه الرديئة التي لا تخفى.
 
3ـ تسهم الفوضى بحظ وافر في القصور الذاتي، ولا سيما في هذه الأيام، فنحن كما تعرفون نعيش في عصر شديد التعقيد، وكثير المتطلبات، والفرص فيه عظيمة، ولذلك فلا بد من تنظيم الشأن الشخصي وترتيب الأولويات. ألزموا أنفسكم بأداء شيء جيد على نحو يومي مثل قراءة جزء من القرآن، والمحافظة على صلاة الجماعة، وقراءة في كتاب جيد، والوصول إلى مكان العمل في الوقت المحدد، وأداء خدمة تطوعية صغيرة.. فهذا يحد من الفوضى في حياتكم الشخصية.
 
 4ـ التسويف عدو كبير لأصحاب النفوس الكبيرة والهمم العالية، ونحن سمعنا وقرأنا الكثير عن مساوئ التسويف، ومع هذا فإن كثيرين منا يعملون وفق المقولة التالية: “كل شيء تستطيع إنجازه غدًا فلا تنجزه اليوم”! إن التسويف نوع من العطالة والبطالة ونوع من التهرب من أداء الواجبات، وعواقبه كثيرًا ما تتجلى في فوات بعض الخير ووقوع بعض الخسائر. إن الزمان لا ينتظر أحدًا، ومن كان عاجزًا عن أداء واجبات اليوم، فسيكون أشد عجزًا إذا اجتمعت واجبات اليوم والأمس.

اضافة تعليق