مواقف بسيطة يجب التغاضي عنها لاستمرار نجاح العلاقة الزوجية

السبت، 04 نوفمبر 2017 12:00 ص

وفي هذا الموضوع، ينوضح كيفية من الممكن أن يصبح الأشخاص ذو الأسرارالعالقة تعساء.

 الصحة

أنت لست موسوسًا بشأن شعورك بالمرض، لكن كذلك عليك ألا تدعي أنك ستعيش للأبد، ودع شريكك يساعدك لأنكما في نفس الفريق، ويمكنكما دومًا مساندة بعضكما البعض.
 

اللحظات الحميمية

تم إثبات الأمر وبالدليل؛ إذا لم تكن تعرف ما المشكلة، فلا يمكنك علاجها، ومع ذلك هناك بعض الأزواج يظنون أن المشاكل المتعلقة بالعلاقة الجنسية ستختفي من تلقاء نفسها، لكنها لن تفعل!، ثق في ذلك إذا لم تتحدثوا عنها سويًا، لذلك يجب على المنطق أن يتغلب على الخجل.
 

عاداتك الغريبة والمضحكة

لكل شخص منا عاداته المميزة، والتي يعتبرها البعض غريبة، والبعض يصبحوا يشعروا بالخجل بشأنها، وآخرون يصيحون بها ويتعايشون معها، بل ويفتخرون بها أيضًا.
 
قد تحب المجلات الهزلية أو اللعب بمكعبات البناء (ليجو) أو فرقة backstreet boys، ففي بعض الأحيان يكون شريكك لديه نفس هذا النوع من الحب لتلك الأشياء، لذلك عليك معرفة أن هناك العديد من الأشياء المشتركة لاستواعبها.
 

الاختلاف بشأن الأطفال

بالطبع هي أسطورة متداولة أن الجميع يحب الأطفال، ولكن يمكنك تأجيل تخطيطك لتكوين عائلة إن لم تكن مستعدًا، ومناقشة الأمر مع شريكك.
 

المشاكل المالية

"ليس لدينا مال"، "لا نحتاج شراء هذه الآن"، بعض الأشخاص خجولين من قول مثل هذه العبارات، ولكن من المهم مناقشة ميزانية الأسرة مستخدمين الكلمات الصحيحة.
 

فشل شريكك أو انسحابه

من الجميل ألا تلوم محبوبك، لكن بالتأكيد يفضل مناقشة كل شيء بشكل ودي لأنه من السيئ كتمان الأمر داخلك فقط.
 

حق البقاء وحيدًا

من حق الجميع أن يصبحوا من أعضاء "حزب الكنبة"، فأحيانًا نحتاج للبقاء وحيدين مع أفكارنا بدون وجود أحد ليقطع حبل الأفكار، لذا يجب فهم أن جملة "أحتاج إلى بعض الراحة" ليست مرادفة لجملة "لم أعد أحبك".
 

المشاكل الشخصية

بلا شك لا أحد يحب حينما نحكي القصة ذاتها مرارًا وتكرارًا، لكن الصمت يجعل الأمر أسوأ، فهناك خيط رفيع بين التحفظ والرغبة في عدم إزعاج الآخرين.
 

 الوالدين

يكون الأمر رائعًا حين تصل إلى اتفاق مع والدي شريكك، لكن إذا شعرت أنهما يريدان السيطرة على حياتيكما، فقد حان الوقت لحديث صغير من القلب للقلب، وذكِّر شريكك ونفسك أيضًا أن لكما أسرتكما الخاصة، وليس عشيرة العائلة كلها.
 

 الخطط المستقبلية

ليس عليك أن تتبع سيناريو الحياة الصحيح إذا كان الأمر سيقف عقبة في طريق أحلامك، فالتضحيات غير اللازمة لا حاجة لها لكليكما، فإذا أردت إحداث تغييرات في حياتك؟ شارك الأمر مع شريكك.
 
واسأل "هل يريد/تريد نفس الشيء ؟"، إذا كانت الإجابة بلا، فربما بإمكانك مناقشة البدائل.
 
 

تعقيدات المظهر

العلاقات السعيدة وانتقاد المظهر لا يمكن أن يولدا من رحم واحد، بالطبع يحب الجميع الوجوه الوسيمة والأجساد الرياضية، لكنك لا تحب شريكك بسبب مظهره، لذا يتبع الحب قاعدة: “لا تحكم على كتاب من عنوانه”.
 
 

مواضيع ينبغي تجنبها

– المقارنة بالآخرين، انسَ جمل مثل: “لكنه/ها يفعل وأنت لا تفعل”، أو”أنت مثل أمي/أبي”.
 
– نقاط ضعف الشريك، الكل يقلقون بسبب شيء ما وهل سيُنسى أم لا،لا تعاير شريكك بتراجيدياته.
 
– أمنيات مثل: "فتى/فتاة أحلامي"، مثل هذه الجُمل توحي لشريك حياتك بأنه ليس كفءً بما فيه الكفاية، وهذا ليس تشجيعًا على الإطلاق.
 
– التحدث عن شركائك السابقين، يجب أن يبقى الماضي ماضيًاً كما هو، ولا تدعه يفسد علاقتك الحالية.
 
– تعليقاتك السلبية حول والدي شريك حياتك أو أصدقائك، يمكن أن تتغير الآراء على مر الزمن، لكن شريك حياتك سيذكر دومًا الكلمات الجارحة.

اضافة تعليق