كيف تدير حوارًا مع أبنائك عن "الله"؟

السبت، 04 نوفمبر 2017 12:00 ص

فيسأل أحد الأطفال "كيف ولدت، ومن أين جئت، ولماذا أنت أبي، ولماذا نعيش معًا؟ “، كل هذه الأسئلة يفكر بها جميع الأطفال، وفي هذا المقال سيعرف الوالدان كيف يجيبون على أسئلة الأطفال المحرجة بإجابات سهلة وبسيطة ومنطقية، ونصائح للتعامل مع الطفل. 
 
اسئلة الاطفال المحرجة كيف ولدت؟ من أين جئت؟ هل أستطيع أن ألد مثلك يا أمي ؟ هل أستطيع أن أتزوج أبي؟ أنا أحب ابن خالتي لما لا أتزوجه الآن ؟ لماذا ليس لدي ثدي مثلك يا أمي؟ أين الله ؟ وكيف جاء ؟ لماذا أخي ولد بعدي ؟ ولماذا جسده لا يشبهني ؟ كل هذه الأسئلة يفكر بها الأطفال وأكثر من ذلك.
 
تنمية شجاعة طفلك على السؤال، بألا تعنفه عند السؤال أو لا تجيبه بلا أعرف، وأجب عليه بشكل بسيط ومنطقي، وعندما لا تعرف إجابة سؤال، قل له قم لنبحث معًا عن الإجابة.

شجّع أطفالك على السؤال بأريحية تامة، خاصة اسئلة الأطفال المُحرجة من الإناث للأمهات، فتنهرها عند السؤال، وذلك اعتقادًا منها بأنها هكذا تربيها على الحياء وأن أي سؤال بمثابة خدش للحياء، لهذا ففي الأغلب لا ترد على الأسئلة أو تنهرها أو تخلق إجابة غير واقعية لها، جميعنا ونحن صغار كنا نفكر في إجابة هذه الأسئلة، ولم يجيب إلا القليل من الآباء، لهذا لكل أم وأب حاولوا أن تكونوا أب وأم أفضل لأبنائكم ولبناتكم.
 
قل الإجابة الصحيحة والحقيقة بشكل مبسط ويتناسب مع عمر الطفل، ولا تؤلف حكاية غير حقيقية، كما أن الإجابات غير المنطقية والتي تمسك العصا من المنتصف، يصنفها الطفل على أنها غير حقيقية وبالتالي من الممكن ألا يهتم بإجابتك المرة القادمة، ويبحث عن الغرباء للحديث معهم. 
 
تعامل مع الأسئلة على أنها مفاهيم ستكبر معه، سيكوّن منها معتقداته وأفكاره وبناءً عليها سيحدد تصرفاته، احرص عند الحديث عن التكاثر والعلاقة الحميمة ألا تقول له كلاماً مثل عيب وخطأ وكل هذه الكلمات، حتى لا يكبر ويفهم أن هذا تصرف غير جيد وبالتالي سيكون الطفل غير ناجح في الحياة الزوجية، ويشعر بالذنب كلما مارس العلاقة الحميمة.

توضيح أن الله خلق الرجل والمرأة، وبمجرد أن يقعا في حب بعضهما البعض ويتزوجا، يمنحهم الله نعمة الإنجاب، حيث يضع الأب في بطن الأم شيئًا ما لديه، وتضيف إليه الأم شيئا آخر، وتحتفظ بالجنين داخل بطنها ليكبر ويتحول لطفل كامل يحمل صفات وملامح الأب والأم معًا.
 
تعريف الطفل أن أعضاء الولد التناسلية، تختلف في شكلها عن أعضاء البنت التناسلية، كما يمكن ضرب الأمثلة على اختلاف الشكل بين الذكر والأنثى في الكائنات الأخرى، كالنباتات والحيوانات، وتوضيح أن جميع المخلوقات لديها الذكر والأنثى وكل منهما يختلف في شكل جسده عن الآخر.
 
 تعريف الطفل أن الله اختص كلا من الرجل والمرأة بمهام محددة للحفاظ على البشرية، فالمرأة من أهم وظائفها الحمل والإنجاب وإطعام الأطفال وإرضاعهم وتربيتهم، فيما يتحمل الرجل مسئولية رعايتهم والإنفاق عليهم والاهتمام بصحتهم، وتوفير سبل الحياة الكريمة لعائلته.
 

بعض اسئلة الأطفال الحياتية

 أين يوجد الله؟
الله موجود في كل مكان تذهب إليه موجود فوق السماء وفي قلبك وفي كل شيء جميل، هذه الإجابة تجعله يعتقد أن الله في كل مكان فيرتاح أكثر . 
 
هل الله يحبنا ؟ وإن احتجته كيف أتكلم معه؟ 
نعم يحبنا بدليل أنه يرزقنا المال لنأكل ونشتري لك ملابس ويعطي لنا أخوة وأبناء لنحب الحياة ونقول الحمد لله، تحدث معه في أي وقت فهو يسمعك وقل له ما تريد فهو يفهمك.
 
 هل الله لا يحب الأيتام لأن ليس لهم مال أو أب؟
الله يحبنا جميعاً ولكن من الممكن أن تمر بوقت صعب عليك، هذا اسمه امتحان من الله ليعرف إن كنت تحبه مثلما يحبك، تذكر فيه الله واعمل ما بوسعك لتخرج من الامتحان. 
 
 لما الله يمتحننا ؟ 
لأنه يعلم أننا نحبه ويريد أن يذكرنا بأن نفعل أشياء أجمل، مثل أن نتصدق على الذين لا يملكون المال أو نعطيهم ملابس يرتدونها، ليعطينا الجنة. اقرأ أيضاً: الأمراض النفسية عند الأطفال..اكتشفها وعالجها 
 
 أين الجنة ؟
الجنة موجودة فوق هذه السماء، ويصل إليها من يفعلون تصرفات صحيحة مثل أن تحب أخوك وأمك وأباك وألا تكذب.
 
من أين جئت ؟
في هذا السؤال يقصد الطفل كيف خلقت، لهذا تحدث معه عن مرحلة وجوده في بطن أمه كنطفة صغيرة وكيف كبر وفي أي شهر ، من الأفضل عند التحدث أن تجعل ابنك يشاهد مراحل تكون الجنين في بطن أمه بالفيديو والصور، ويُفضل أن تكون الإجابة مشتركة بين الأب والأم.
 
كيف كنت أتناول الطعام وأنا في بطن أمي ؟ 
أجب على هذا السؤال بأكبر قدر من البساطة، لأنه لن يفهم كلمات مثل المشيمة والحبل السري ، فقل له أن هناك كرة يصل من خلالها الطعام وهناك أنبوب موصل بها عندما تأكل الأم يصل الغذاء للجنين. 
 
 كيف ولدت ؟ 
هذا السؤال من اسئلة الاطفال المحرجة التي أغلب الأمهات والآباء يبتعدون عنها، لهذا أجب على طفلك بطريقة علمية مبسطة عن عملية الولادة دون ابتذال أو ضحك. 
 
لماذا لا ألد طفل مثل أمي ؟
هذا السؤال خاص بالبنات، فهن من يسألن عن الولادة والأمومة، أنتِ الآن طفله تلعبين وتفرحين عندما تكبرين أكثر من ذلك ستتزوجين وستكونين أم. 
 
 لماذا جهاز أخي التناسلي لا يشبهني؟
خلق الله اختلافات في هذه الدنيا حتى لا نكن متشابهين ولا نحب الحياة، لهذا فخلق الله الذكر والأنثى حتى في النبات والحيوان، وقم بعرض صور للذكور والإناث في النبات والحيوان. 
 
 لماذا لا أنم على نفس السرير مع أختي مثلك أنتِ وأبي ؟ 
في حالة إن كان السؤال موجه للأم؛ لأن أنا ووالدك لسنا أخوة لينام كل منّا على سرير بمفرده، فالأولاد الكبار والفتيات الأخوة لا ينامون على نفس الأسرّة والأشخاص المتزوجين فقط هم الذين ينامون بجانب بعضهما. 
 
لماذا لك ثدي كبير وأنا ليس لدي؟
 لأن الله خلق في الثدي الغذاء لك ولأخوتك الصغار ولأقوم بتغذيتك وأنتَ صغير جداً، أما الرجل فجسمه مختلف عني لأنه لا يقوم بهذه المهمة. 
 
 هل ستموتون وتتركونني ؟
من الأفضل الربت على الكتف وتقبيل الطفل وأن تقول له الناس يموتون بعد أن يكبر الأولاد ويتعلمون ويتزوجون ويصبح لديهم عائلة، لأن لكل شخص عمر يموت فيه، ومن الأفضل طمئنته في هذا الوقت. 
 
ومن الناحية النفسية والاجتماعية أكدت استشاري الطب النفسي والعلاج الأسري الدكتورة هالة حمدي على أن الطفل لا يقبل الردود التقليدية فكلما كان الرد "هو كده"، ستكون ردة فعله عليك سوى "طب ليه!"، لتجد نفسك في دائرة لا تنتهي من علامات الاستفهام.
 
وأشارت إلى أن ينبغى على الوالدين منح الطفل الإجابة التي تتناسب مع عقله ومستوى ذكائه وتفكيره، وبصورة عامة فالطفل بمجرد أن يبلغ عامه العاشر إلى الحادي عشر، يجب تقديم الإجابات الصحيحة والصريحة لجميع أسئلته الجنسية أيًا كانت، ففى تلك المرحلة هو على أعتاب سن البلوغ، ومن الضروري أن يدرك أبعاد ما سيتعرض له من تغيير ويجد تفسيرًا منطقيًا له وبصورة كاملة، أما ما دون العاشرة فيمكن منحه نبذات بسيطة ومحددة عن أسئلته المتعلقة بالنواحى الجنسية.
 
وحذرت حمدي من خطورة اختلاق القصص الوهمية للإجابة عن أسئلة الطفل الجنسية، وأكثرها شيوعًا بالطبع تلك التي يخبرها بعض الآباء لأطفالهم بأنهما وجداه على باب الجامع أو الكنيسة أو وضعنا قليل من السكر تحت السجادة فوجدناك، حيث إن جميع تلك الخرافات تؤثر على حالة الطفل النفسية سلبًا، بل ويجربها في بعض الأوقات للتأكد من صحة كلامك، لأنها أمر بمتناوله أن يفعلها، وعندما يجد أن حديثك معه غير حقيقي، لن يصدقك مرة أخرى، كما أنها قد تصيبه بمشاكل نفسية كالكوابيس الليلية المزعجة والتبول اللاإرادي، وتفقده الثقة في أمه وأسرته فيما بعد عندما يدرك حقيقة الأمر.

اضافة تعليق