"التجويف الكبير".. لغز جديد يُحير علماء الآثار في الأهرامات

الجمعة، 03 نوفمبر 2017 12:00 ص

ووجد علماء الآثار أنفسهم مرة أخرة أمام لغز جديد وسر يؤكد عظمة ما خلفة الفراعنة قبل آلاف السنين، وفقًا لما نقله موقعى "سكاي نيوز عربي"، وتعليقا على الكشف الجديد الذي جاء في إطار مشروع لمسح الأهرام بالاعتماد على طريقة مسح تعتمد على الأشعة الكونية، قال هاني هلال، من جامعة القاهرة، "نحن نطرح السؤال على علماء المصريات وعلماء الآثار: ماذا يمكن أن يكون هذا؟".
 
وأعلن الباحثون، مؤخرًا، عن الكشف الجديد، لكنهم لا يعرفون الغرض من هذا الهيكل الذي يسمونه "الفراغ" أو "التجويف" داخل الهرم الأكبر، الذي بني كقبر ضخم حوالي عام 2560 قبل الميلاد، كما لا يعرفون محتويات هذا التجويف أو أبعاده.
 
وللكشف عن الهرم من الداخل استخدم العلماء أسلوب تصوير يسمى التصوير المقطعي للميونات، وهو أسلوب مسح يقتفي آثار الجسيمات التي تقصف الأرض بسرعة تقترب من سرعة الضوء وتخترق عمق الأجسام الصلبة.
 
وقال العلماء إن طول الهيكل الداخلي المكتشف حديثا يبلغ مئة قدم على الأقل (حوالي 30 مترا) ويقع فوق رواق يبلغ طوله نحو 155 قدما (47 مترا) يسمى البهو الكبير، وهو واحد من عدة ممرات وغرف موجودة داخل الهرم الضخم، وقال الباحثون إن الكشف الجديد يمثل أول هيكل داخلي كبير يتم العثور عليه في الهرم الأكبر، منذ القرن التاسع عشر.
 
وقال مهدي طيوبي، رئيس معهد الحفاظ على التراث والابتكار في فرنسا وأحد مؤسسيه وأحد المشرفين على الدراسة المنشورة في دورية نيتشر، إن الأمر المؤكد منه أن هذا التجويف الكبير موجود وأنه مثير للدهشة، وأي نظرية من أي نوع لم تتوقع وجوده.
 
والهرم الأكبر الذي يقف شامخا وبجواره هرمان آخران كبيران إنجاز عملاق يمتاز ببساطة الجمال وضخامة الحجم. وهو رمز لواحدة من الحضارات العظيمة في العصور القديمة ويبلغ ارتفاعه 479 قدما "146 مترا"، وهو أيضًا أطول هيكل بناه البشر قبل بناء برج إيفل في باريس عام 1889، ويقوم على قاعدة يبلغ طول كل ضلع منها 754 قدما (230 مترا)، وبني في عهد الفرعون خوفو.
 
وجاء هذا الكشف الجديد في إطار مشروع لمسح الأهرام بالاعتماد على وسائل التصوير غير الغازية في فحص الهيكل الداخلي للأهرام، التي بنيت في فترة الدولة القديمة وفهم طريقة بنائها.
 
وقال المجلس الأعلى للآثار في مصر، في بيان له، إن المشروع يعمل بموافقة اللجنة الدائمة للآثار المصرية منذ 2015 وتقدم بتقرير مؤخراً عن نتائج أعماله وتم عرضها على اللجنة، مضيفًا أن اللجنة أشارت إلى معرفة علماء الآثار بوجود تجويفات عديدة داخل الأهرامات ووافقت على استمرار العمل البحثي بالمشروع، وأوصت بضرورة اتباع الخطوات العلمية والتي من أولها قيام الفريق البحثي بالنشر في إحدى المجلات العلمية المتخصصة في العلوم لعرض نتائجها على المتخصصين في العالم.
 
وقال مصطفى وزيري، رئيس المجلس، في البيان، إن وزارة الآثار ترى أنه كان لا ينبغي على الفريق البحثي الاستعجال ومخاطبة الرأى العام في المرحلة الحالية واستخدام مصطلحات دعائية وترويجية للمشروع مثل اكتشاف والعثور على حجرة أو تجويف داخل الهرم الأكبر بحجم الطائرة، مشيرًا إلى أن المشروع ما زال يحتاج إلى فترة دراسة واسعة وأبحاث إضافية لمعرفة أسرار هذا الأثر العظيم والفريد.
 
وتنشأ جسيمات الميونات من التفاعلات بين الأشعة الكونية الآتية من الفضاء وذرات الغلاف الجوي العلوي للأرض، ويمكن أن تتوغل الجسيمات لمئات الأمتار داخل الصخور قبل امتصاصها، ووضع أجهزة رصد داخل هرم يمكن أن يبين التجاويف داخل هيكل صلب.

اضافة تعليق