السعودية تطالب بمواجهة التحديات التي تحرم المرأة من التطور والازدهار

الخميس، 02 نوفمبر 2017 12:00 ص

وقالت المنسقة السياسية في وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة منال حسن رضوان، في كلمة المملكة في الأمم المتحدة، أمام مجلس الأمن الدولي حول المناقشة المفتوحة بشأن بند "المرأة والأمن السلام"، أن الأمر يتطلب هذا العمل على إنهاء الاحتلال وجميع أشكال الاستعمار، ومكافحة الخطاب المتطرف الموجه ضد الإسلام والمسلمين والممارسات التي تغذيه، والعمل على تحقيق التنميةِ الشاملةِ لكل الشعوب.

وأضافت أنه بالرغم من الاحتفاء اليوم بمرور سبعة عشر عامًا على اعتماد الخطة المتعلقة بالمرأة والأمن والسلام، وبالرغم من الإجماعِ الدولي على أهمية دور المرأة كشريك مهم في جهودِ الأمن والسلام وحقوق الإنسان والتنمية، إلا أن العمل القائم لتنفيذ هذه الأهداف لا يزالَ غير مكتمل من قبل الجميع، الدول والمنظمات، مما يتطلب مضاعفة الجهود لمعالجة جذور التحديات التي تواجهها المرأة، وتنتقص من حقوقها والنيل منها.
 
كما كشفت عن التحديات الثلاثة التي تواجهها المرأة، وأولها: الاحتلال الذي يعد أحد أهم هذه المعوقات، وما تعانيه المرأة الفلسطينيةَ والعربيةَ جراء الاحتلال الذي يمارسُ مختلفَ أشكال العنف، والثاني: تصاعد وتيرة العنف في مناطق الصراع، وتنامي خطرَ الجماعات من غير الدول والميليشياتِ الطائفيةِ والجماعاتِ الإرهابية، والثالث: تفشي الخطاب المتطرف الموجه ضد الإسلام والمسلمين الذي تنال منه المرأة نصيبًا.

كما أوضحت أن جميع هذه التحديات الثلاثة لها آثار سلبية على التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وحرمان المرأَة والمجتمع بأسرِه من التطور والازدهار.

اضافة تعليق