باحث مصري يحصل على جائزة "Green Talent Award " من وزارة التعليم الألمانية

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 12:00 ص

وأعرب الباحث المصري، فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم، الإثنين، عن سعادته وفخره لحصوله على تلك الجائزة ورفع اسم مصر عاليًا فى جميع المحافل العلمية الدولية ما يؤكد قدرة العلماء والباحثين المصريين على المنافسة فى المجالات كافة مع نظرائهم من دول العالم.
 
وأوضح أنه تم تكريمه يوم الجمعة الماضى بالعاصمة الألمانية برلين، مشيرًا إلى أن تلك الجائزة تعد من الجوائز العلمية الشرفية للعلماء الشباب وهي باسم وزيرة البحث والتعليم الألمانية، وتعد دعوة مفتوحة لاستكمال أبحاثه بألمانيا بأي بحث علمي من اختياره بأي مؤسسة أو مركز بحثي أو جامعة ألمانية من اختياره فى العام 2018 وهي ممولة بالكامل من وزارة البحث والتعليم الألمانية.
 
وقال إن الوزارة الألمانية نظمت بالتعاون مع هيئة إدارة المشروعات بمركز الفضاء الألماني منتدى علميًا للتنمية المستدامة بألمانيا للفائزين لمدة أسبوعين، ويشمل زيارات علمية لعدة مؤسسات علمية مرموقة بألمانيا مثل مركز فرانهوفر لأبحاث الطاقة الشمسية، معهد كارلسوه للتكنولوجيا، جامعة ميونخ التقنية، مركز بيانات الاستشعار عن بعد الألمانى بمركز الفضاء الألماني، ومعهد الأبحاث المتقدمة للاستدامة.
 
وأشار إلى أن الوزارة تمنح فرصة للفائز باختيار ثلاثة خبراء وأساتذة ألمان من اختياره لمقابلتهم والتحدث معهم عن أحدث الأبحاث العلمية، موضحًا أن أبحاثه ترتكز حول طرق تحسين كفاءة المحركات التى تعمل بالطاقة الشمسية، وإنه عمل على تعزيز قدرات ضخ المياه لمحركات ستيرلنج من أجل زيادة فرص الحصول على المياه فى المناطق الريفية النائية فى مصر، وسيبدأ العمل على مشروع جديد مستدام لتوليد الطاقة من البنية التحتية للسكك الحديدية فى المملكة المتحدة.
 
وقال" إن أبحاثه تركزت أيضًا على عدة مجالات مثل توفير الطاقة، وتحليل نظم الطاقة، والتكنولوجيا المستدامة، إذ حدد طريقة لحل مشكلة ندرة المياه فى المناطق النائية بالبلدان الفقيرة، وعمل على زيادة كفاءة مضخات المياه عبر استخدام الطاقة الشمسية، حيث إنه غالبًا ما تعتمد المجتمعات النائية على المولدات التي تعتمد على الديزل.
 
وأعرب عن أمله في أن تستخدم أبحاثه لتحسين الوصول إلى المياه وتقليل الاعتماد على الوقود الحفري، موضحًا أن مشروعه يوفر التصميم الكامل ووصف نموذج محرك بقوة 10 حصان مع طبق شمسى، وتصميم نظام طبق شمسى لتتبع الشمس باستخدام تقنية جديدة وتعظيم كمية الطاقة التى يتم جمعها، مشيرا إلى أنه قام بأبحاثه فى عدة جامعات ومؤسسات بحثية مصرية مثل جامعة عين شمس وجامعة الفيوم والمركز القومى للبحوث ومدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا.
 
وأكد أنه سيبدأ العمل على مشروع بحثي جديد «SMARTI Project»، يتناول البنية التحتية للنقل المستدامة متعدد الوظائف في مركز نوتنجهام لهندسة النقل بجامعة نوتنجهام، وسيركز عمله المستقبلي والدكتوراة على توليد الطاقة من البنية التحتية للسكك الحديدية، وسيتم تمويله بالكامل من خلال برنامج زمالة ماري كوري.
 
وحصد المهندس أحمد زكريا مجموعة من الجوائز فى مجال الاستدامة والطاقة، منها جائزة "أفضل مساعد باحث 2016"، من مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، وجائزة "أفضل مراجع علمى 2015 -2017" من دار نشر السفير، وجائزة "سيمنس الشرق الأوسط للطلاب فى 2014"، والمركز الأول في مسابقة الابتكارات الهندسية من نقابة المهندسين.
 

اضافة تعليق