أكثر من 240 جهاديًّا عادوا من ساحات القتال في العراق وسوريا منذ عام 2012

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 12:00 ص

ونقلًا عن وحدة اللغة الفرنسية بمرصد الأزهر، أشار وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب، إلى أنه منذ عام 2015م، تضع السلطات الفرنسية النساء والرجال البالغين و"بعض المقاتلين القاصرين"، العائدين من ساحات القتال في العراق وسوريا، بشكلٍ منهجيٍّ في الحبس الاحتياطي لدى الشرطة الفرنسية. 
 
وأضاف كولومب أن ما يقبع منهم أكثر من 130 شخصًا في السجون، أما الباقون فهم موضع ملاحقة من قِبَلِ جهاز الاستخبارات، ومضحًا أن  تبعًا  لوزارة العدل الفرنسية، في يونية الماضي. 
 
واستدرك خلال حديثه، أن من بين 1000 فرنسيًّا توجهوا إلى ساحات القتال في العراق وسوريا، توفي نحو 300 فرنسيًّا هناك، ولا يزال هناك نحو 700 شخص (بينهم 300 امرأة)، إضافة إلى 400 من الأطفال. 
 
وكما تعد فرنسا من أكثر الدول التي انضم منها مقاتلون لصفوف تنظيم داعش في سوريا والعراق. 

اضافة تعليق