هل يتأثر عمل ألواح الطاقة الشمسية بتلوث الهواء؟

الأحد، 29 أكتوبر 2017 12:00 ص

ونشرت نتائج الدراسة في دورية Proceedings of the National Academy of Sciences العلمية، وفى دراسة امتدت من 2003 إلى 2014، وفقًا لما نقلته وكالة "الأناضول"، رصد فريق البحث تأثير تلوث الهواء على كفاءة ألواح الطاقة الشمسية في الصين، التي تسعى لتلبية 10% من احتياجاتها من الطاقة الكهربائية عبر الطاقة الشمسية بحلول 2030.
 
ووجد الباحثون أن تلوث الهواء في المناطق الأكثر تلوثاً في شمال وشرق الصين يقلل من إمكانات توليد الطاقة الشمسية بمقدار يصل إلى واحد ونصف كيلوواط/ساعة للمتر المربع الواحد من الألواح الشمسية يومياً، وهو ما يعادل انخفاض في كفاءة الألواح الشمسية بنسبة 35%.
 
وأضافوا أن هذا المقدار الذي يحجبه تلوث الهواء عن المتر المربع يكفي لتشغيل مكنسة كهربائية لمدة ساعة واحدة، وغسل 12 رطلاً من الغسيل أو العمل على جهاز كمبيوتر محمول لمدة 5 إلى 10 ساعات.
 
ووجد الباحثون أن تلوث الهواء في المناطق الأكثر تلوثاً في شمال وشرق الصين يمنع حوالي 20% من أشعة الشمس من الوصول إلى صفائح الألواح الشمسية، حيث أن هذه النتائج تشير إلى أن تأثير تلوث الهواء في فصل الشتاء على إنتاج الطاقة الشمسية سيكون كبيراً، لأنه سيصاحبه الغيوم والسحب التي تحجب ضوء الشمس لأوقات كبيرة في فصل الشتاء.
 
وقال قائد فريق البحث الدكتور شياو يوان تشارلز، إن الدول التي تتوسع بسرعة في إنتاج الطاقة الشمسية مثل الصين والهند كثيراً ما تغفل دور تلوث الهواء في تخطيطها، وهذا يمكن أن تكون عاملاً هاماً يجب مراعاته، مضيفًا أن نتائج الدراسة يجب أن تحفز دولاً مثل الصين والهند على خفض انبعاثات الكربون حتى تقلل من التلوث ومن ثم تزيد من توليد الكهرباء الشمسية بشكل أسرع، بالإضافة إلى الفوائد الصحية المعروفة حول الحد من الأمراض الناجمة عن التلوث.
 
ويعتبر تلوث الهواء عامل خطر مساهم لعدد من اﻷمراض، بما فيها مرض القلب التاجي، وأمراض الرئة، والسرطان، والسكتة، والسكري، وبحسب تقرير صدر عن البنك الدولي في 2016، يتسبب تلوث الهواء في وفاة شخص من بين كل 10 أشخاص حول العالم، ما يجعلها رابع أكبر عامل خطر دولياً، واﻷكبر في الدول الفقيرة حيث يتسبب في 93% من الوفيات أو اﻷمراض غير المميتة.

اضافة تعليق