مرآة لإسعاد مرضى السرطان وإجبارهم على الابتسام

الجمعة، 27 أكتوبر 2017 12:00 ص

وسُميت بمرآة الابتسام "Smile Mirror"، وهي مُصممة على هيئة شاشة مزودة بكاميرا في الإطار، حيث يحدد برنامج التعرف على الوجوه ما إذا كان الشخص الذي ينظر إليها يبتسم أم لا، وبعد ذلك ستتحول الشاشة إلى سطح عاكس، بحسب موقع "ساينس أليرت".

واستلهم المصمم بيرك إلهان، فكرة المرآة بعد إجراء محادثة مع مريضة بالسرطان. وقال في تصريح للـ CNN: "قالت لي المريضة إنه كان من الصعب عليها النظر في المرآة خلال الأيام الأولى بعد تشخيص حالتها، والاعتراف بإصابتها بالسرطان".
 
واستطرد قائلًا إن تعبيرات الوجه تؤثر على كيفية شعور الإنسان، موضحًا أنه إذا قام الشخص بتثبيت عضلات الوجه في وضع الابتسام، فإن أدمغتنا تعتقد أن شيئًا جيدًا حدث ونتيجة لذلك نشعر بالسعادة.
 
ويذكر أن فكرة إخبار مريض السرطان بضرورة الابتسام حساسة جدًا، ولكن هناك بعض العلوم التي تدعم الفكرة.
 
في عام 2012، وجدت دراسة أن إجبار الأشخاص على الابتسام باستخدام العيدان، تؤدي إلى انخفاض معدل ضربات القلب بعد أداء المهام المثيرة للقلق، مقارنة بالأشخاص الذين قاموا بالمهام نفسها دون ابتسامة.
 
لكن إجبار مرضى السرطان على "التفكير الإيجابي"، يمكن أن يكون له تأثير ضار على الصحة العقلية، واقترحت محاضرة أجريت في عام 1994 أن مفهوم "التفكير الإيجابي"، يضع عبئًا عاطفيًا لا مبرر له على مرضى السرطان، ويمنعهم من القدرة على مواجهة الواقع والاستعداد للمستقبل.
 
ووجدت ورقة بحثية أخرى، عام 1997، أن إجبار المرضى على التفكير الإيجابي يمكن أن يؤدي إلى آثار سلبية، بالإضافة إلى مشاكل نفسية أخرى خاصة عند عدم تحسن حالة المريض، ما قد يدفعه إلى إلقاء اللوم على نفسه لعدم قدرته على التفكير بشكل إيجابي.
 
وتجدر الإشارة إلى أن إلهان يبيع مرآته الآن بكميات محدودة مقابل 2000 إلى 3000 دولار، ويأمل في خفض الأسعار وبيعها للمستشفيات.

اضافة تعليق