مسئول العلاقات الخارجية بالشيشان: لدينا 367 مسجد والأزهر دعمنا كثيرًا

الأحد، 22 أكتوبر 2017 12:00 ص

{"Intro_ar":"

قال \"تركو داوود\"، مسئول العلاقات الخارجية للإدارة الدينية لدولة الشيشان الروسية، إنه يوجد 367 مسجد يقام فيها الصلاة في الشيشان، لكن الأئمة يحتاجون إلى تدريب، وتجديد الخطاب وتجديد المناهج في ضوء التعايش السلمي.<\/div>\r\n
 <\/div>\r\n
وأضاف خلال حواره ، أن الشيشان تسير على العقيدة الأشعرية، ومذهبها الشافعي.<\/div>\r\n
 <\/div>\r\n
 نص الحوار:<\/div>","questions":{"question0":"هل هناك تواصل بالأزهر بشكل مستمر؟","question1":"أخطر شئ على الإسلام في بلدكم؟","question2":"ما أشكال الدعم التي تحتاجونها في الشيشان؟","question3":"كم عدد الطلاب الشيشاني الموجوديبن في دولة الأزهر؟","question4":"هل لها تأثيرات على أرض الواقع؟","question5":"هل تشعرون يوم أنكم أقلية دينية لم تنل حقوقها كاملة؟","question6":"هل المؤتمرات التي تعقد من قبل المؤسسة الدينية لها خطوات جادة عليكم؟","question7":"هل هناك شباب من الشيشان منضم لداعش؟","question8":"كيف تحموهم؟"},"answers":{"answer0":"

علاقتنا بالأزهر تاريخية، وأجدادنا تعلموا بالأزهر منذ زمان، ومنه بدأوا ينشرون الفكر الوسطي، وعشنا تحت الشيوعية تسعين سنة، وبعد القضاء عليها بدأنا ندرس الإسلام، وخرجنا للعالم، وأكثر المركز الإسلامية التي استقبلتنا كان الأزهر الشريف، حيث استقبل المسلمين الروس، بمنهجه  الوسطي، وشيخ الأزهر فهو قام بزيارة تاريخية هامة جدًا مؤخراً أحيت قلوب المسلمين روسيا والشيشان، وبنينا جسر حي<\/span>.<\/span><\/p>","answer1":"

التدخل في ما لا يعنيه وعدم التدخل في شئون المسلمين في بلد آخر، ومكة أدرى بشعوبها<\/span>.<\/span><\/p>","answer2":"

يوجد 367 مسجد يقام فيها الصلاة المسجد، ولا توجد قرية خالية من مسجد ، الأئمة يحتاجون إلى تدريب وتجديد الخطاب وتجديد المناهج ، والتعايش السلمي ونحن نعيش في دولة غير إسلامية  نرسخ التعايش السلمي وحق المواطنة ونريد التنسيق مع الأزهر على هذا النهج<\/span>.<\/span><\/p>\r\n

 <\/p>\r\n

وعقدنا عدة مؤتمرات مع الأزهر وتبادل زيارات والمشايخ ألقوا محاضرات ولم نقطع علاقتنا مع أحد وكلنا مسلمون تجمعنا الأخوة  في الدين<\/span> .<\/span><\/p>","answer3":"

المئات لكن لا يوجد عدد محدد<\/span>.<\/span><\/p>","answer4":"

نعم، ولن نكتفي بزيارة، وهناك برامج وخطوات تنفيذية  بالتعاون مع الأزهر، ونطلب من الأزهر المزيد من الاهتمام لمنطقتنا بل مزيد من الاهتمام لقبول طلاب روسيا في المعاهد  وإقامة الدورات الخاصة بنشر الفكر الوسطي<\/span>.<\/span><\/p>","answer5":"

لم نشعر يوما أننا  أقلية دينية في دولة الشيشان، أو مضطهدين أو غير حاصله على حقوقنا، ونتمتع بكامل حقوقنا الدينية، ولو هناك مشكلة هي من سوء استغلال هذا الحرية<\/span>.<\/span><\/p>","answer6":"

المؤتمرات لها تأثير كبير،  وبفعل مؤتمر دار الإفتاء العالمي ، تم إنشاء الأمانة العامة لدور الإفتاء وهذا حدث كيبر وإيجابي جدًا،  لكننا نشعر به عنكم أنتم في بلدكم المسملة ، ونحن كمسملي الشيشان كنا نعاني من الفتاوي العشوائية ، ومن الغريب رجل دين جالس عبر وسائل الإعلام ، يصدر فتوى عن المسلمين في روسيا، وهو لم يزورهم ولم يعرف أحوالهم المعيشية والاقتصادية ، خاصة وأن أغلب هذه الفتاوى تكون في أمور ومصير شعب قد تسبب القتال وهو ما يشعر أن شبابنا يموتون بفعل فتاواهم ، وهذا يؤسفنا ذلك<\/span>.<\/span><\/p>\r\n

 <\/p>\r\n

والعالم الاسلامي يعانى من  فوضى الفتاوي،  ونعمل على تكوين  مراكز ومجمعات خاصة للفتاوي، وتكوين جهة مختصة عن الفتوى وإرسال زيارة ميدانية لمعرفة أحوال المنطقة التي فيها الفتوى وبدأنا نتمسك بالدين بعد تفكك الاتحاد الروسي<\/span> .<\/span><\/p>","answer7":"

نعم من كل البلاد هناك  دواعش وليس الشيشان فقط<\/span>.<\/span><\/p>","answer8":"

باب الحوار والرجوع للحق هو عملنا لحماية الشباب، وكان لدينا حرب فكرية وباب التوبة مفتوح وكل دولة لها نظام والعصا لمن عصا والإنسان يختار ما يريد<\/span>.<\/span><\/p>"}}

اضافة تعليق