ما حكم قراءة القرآن للحائض من الهاتف المحمول؟

الأحد، 22 أكتوبر 2017 12:00 ص

الإجابة؛ فإن قراءة القرآن يشترط فيها الطهارة من الحيض عند جمهور الفقهاء، خلافًا للمالكية وبعض الفقهاء الذين أجازوا قراءة القرآن للحائض؛ لعدم وجود نص يمنعها من القراءة، ولأن انتظار الطهارة من الحيض يفوِّت عليها ثوابًا عظيمًا رتَّبهُ الشرعُ على قراءة القرآن، بالإضافة الى احتمال نسيانه إذا طال الانقطاع عنه.
 
أما بالنسبة لمس المصحف من الهاتف دون طهارة فلا شيء فيه، ولا يشترط له الطهارة؛ لكون اللامس للقرآن من الهاتف يمس سطح هاتفه في الحقيقة، ولا يمس القرآن بكلماته وحروفه، ولأنه ليس قرآنًا حقيقةً، وإنما هو حبسٌ للظِلِّ داخلَ الهاتف المحمول على ما قرره المختصون.
 
وعليه، فقراءة القرآن للحائض جائزة على قول المالكية ومن وافقهم من الفقهاء، كما أن لها مسَّ المصحف من الهاتف ولا شيء فيه. 
 
المصدر: مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية.

اضافة تعليق