إفتاء دبي: "مصر جمعت مفتي العالم على كلمة واحدة"

الخميس، 19 أكتوبر 2017 12:00 ص

وأضاف "الحداد" خلال كلمتة فى الجلسة الأولى من اليوم الختامى لمؤتمر "دور الفتوى فى استقرار المجتمعات" والذى تنظمة الأمانة لدور الإفتاء فى العالم،  أن بيان شرع الله للناس لابد أن يكون عن وعى وراية كامة وفهم صحيح للنصوص وإدارك تام لمقاصد الشرع الشريف، ومعرفة مايترتب على الفتوى بعد ذلك، مؤكدًا على ان كل هذة الصفات لابد من يتصدى للفتوى أن يكون على دراية بها.
 
وأشار مدير الإفتاء بدائرة الشئون الإسلامية بدبى، إلى أن معرفة مقاصد الشرع الشريف تمكن المفتى من معرفة حقيقة الأحكام وتوجيهها حسم الشرع، وأن على المفتى مراعاة العديد من الجوانب منها حفظ النظام ومراعاة الصالح العام للأمة، لافتا إلى أن أنه من الواجب على ولاه الأمر إقامة مؤسسات للفتوى  بحيث تضبط عملية الإفتاء ولاتخرج الفتوى الإ منها.
 
وتابع أنه من الضرورى الأ تخرج أى فتوى الإ من المؤسسات الرسمية لها حتى وعلى السلطات حماية تلك المؤسسات حتى لاتكون الفتوى مباحة لأى شخص غير مؤهل لذلك، وتابع قائلا " أن المفتى إذا علم أن الفتوى تؤدى إلى الفقتنة فإنة يحرم علية الإفتاء به".

اضافة تعليق