رئيس جامعة أمستردام: "الولاء والبراء" له دور سلبى فى تشوية العلاقة بين المسلمين وغيرهم

الأربعاء، 18 أكتوبر 2017 12:00 ص

وأضاف "مرزوق" خلال كلمتة بمؤتمر "دور الفتوى فى استقرار المجتمعات" الذى تنظمة الامانة العامة لدور الإفتاء بالعالم، أن بعض الجماعات سعت على نشر بعض الفتاوى الشاذة والمضللة فى المجتمعات العربية والغربية، وأن استقبال البلاد الغربية لبعض المتطرفين وغضه الطرف عن أفعالهم وأرائهم أدى لتشوية صورة المسلمون.
 
وأشار رئيس جامعة أمستردام إلى أن العمليات الإرهابية التى انتشرت فى الغرب كان لها بعض الاثار السلبية على الإسلام تمثل أهمها فى عرقلة نمو الإسلام بجانب بجانب ضرب العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين، لافتا إلى أن مبدأ "الولاء والبراء" كان لد دور سلبى فى تشوية تلك العلاقة بين المسلمون وغيرهم نتيجة التفسيرات الخاطئة للكثر منهم إلى ذلك المعنى، للحد الذى أصبح معة المسلمون يعانون من الحصول على بعض الوظائف فى البلاد الغربية نتيجة غنتشار الخوف من الإسلام.
وتابع: أن هناك بعض الدول تعمل على ترجمة تلك الأفكار الشاذة والعمل على نشرها من خلال مواقع التواصل وغيرها، بهدف جذب الشباب لتلك الأفكار والسيطرة عليهم، موضحا أن الأثار المرتبة على الفتاوى الشاذة كثيرة جدًا والحقت الضرر بالمسلمين فى الخارج.
 
وأكد أن مصر تملتك الوسائل والادوات التى تجعلها تتصدى لتلك الظاهرة، وذلك من خلال المؤسسات الدينية المتواجدة بها وعلى رأسها الأزهر الشريف، وأنه على الدول العربية الالتفاف حول مصر لتصدى لتلك الظاهرة.
جدير بالذكر أن دار الإفتاء عبر الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم تعقد مؤتمرها العالمي الثالث أيام 17 و19 أكتوبر الجاري في القاهرة بحضور وفود من 63 دولة حول العالم، تحت عنوان "دور الفتوى في استقرار المجتمعات".

اضافة تعليق