أمين جمعية علماء الهند يوضح أسباب حالة الفوضى في مجال الفتوى

الأربعاء، 18 أكتوبر 2017 12:00 ص

وأضاف فى كلمته بالجلسة الأولى، خلال اليوم الثاني لمؤتمر دور وهيئات الإفتاء فى العالم والمنعقد بعنوان "دور الفتوى فى استقرار المجتمعات"، أن هناك أسباب عدة نتجت عنها حالة من الفوضى فى مجال الإفتاء وهم؛ الجهالة وعدم دراسة الأحكام من منابعها الصافية من المشايخ والعلماء الذين توارثوا العلم من أهله، والذين يوثق بهم فى الدين،
 
وكذلك عدم إدراك خطر مسؤولية الفتوى وما يترتب عليه، فإن الإفتاء فى الحقيقة إخبارٌ عن الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن الله أو رسوله أحلَّ كذا، أو حرَّم كذا، وأيضًا حبُّ الشهرة والشعبية، موضحًا أن صاحب الفتاوى المتساهلة يريد شعبيته، وتكثر جماهيره، ويثنى عليه بأنه معتدل وذو المنهج الوسطى، وغير ذلك.
 
وإرضاء الكفار والظلمة والفسقة وأصحاب الدنيا لأجل الحصول على حطام الدنيا الفانية، وأخيرًا العجلة وعدم التأنى والوثبة بدون نظر ولا تأمل لكي يشتهر بين الجماهير بسرعة الجواب وحدة الفهم.
 
يذكر ان المؤتمر يتضمن بفعالياته 3 جلسات وورشتى عمل، وتنعقد الجلسة الأولى بعنوان "الفتاوى الشاذة وأثرها السلبى على الاستقرار"،ويترأس الجلسة الدكتور عبد اللطيف الهميم رئيس ديوان الوقف السنى بالعراق.

ومن المقرر أن تنعقد الجلسة الثانية بعنوان "فتاوى الجماعات المتطرفة ومواجهة الفوضى والتخريب"، وتنعقد الجلسة الثالثة تحت عنوان "فوضى الإرهاب إلى فوضى الإسلاموفوبيا عرض وتحليل"، فيما تنعقد ورشة العمل الأولى بعنوان فوضى الإفتاء ووسائل الإعلام"،كما تنعقد ورشة العمل الثانية بعنوان "الإفتاء و الاستقرار الأسرى".

اضافة تعليق