مفتي الجمهورية: تصدر غير العلماء وغير المؤهلين للفتوى أحدث اضطرابا كبيرا

الأربعاء، 18 أكتوبر 2017 12:00 ص

وأضاف علام خلال مؤتمر دور وهيئات الإفتاء فى العالم، الذي عقد اليوم  تحت عنوان "دور الفتوى فى استقرار المجتمعات، أنه ينبغى على أهل العلم - وأخص منهم المعنيين بشأن الفتوى والاجتهاد ومتابعة المستجدات- أن تتوحد كلمتهم فى شأن مكافحة الإرهاب ومحاصرة الفتاوى الشاذة المضللة المهددة لاستقرار وأمن المجتمعات.
 
وأكد المفتى أن تصدر غير العلماء وغير المؤهلين للفتوى أحدث اضطرابا كبيرا نتج عنه خلل واضح فى منظومة الأمن والأمان، وأصبح السلم العالمى مهددا نتيجة التهور والاندفاع والتشدد الذى اتخذه البعض مطية لتحقيق أغراض سياسية بعيدة تماما عن تحقيق مقاصد الشريعة السمحة الغراء.
 
وأكد علام، أن من أهداف المؤتمر سحب البساط من تحت الجماعات المتطرفة التى تستغل الفتوى، كما نقوم برصد الفتاوى الشاذة وتعقبها، ونأمل أن يعود هذا المؤتمر بالخير على الأمة كلها، موجها الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى لرعايته المؤتمر والدعم الذى يقدمه لدار الإفتاء.
 
وأكد  أن مصر الأزهر كعبة العلم وهى بلد الخير والسلام، وأن الظرف العصيب الذى تمر به مصر والعالم نتيجة إصدار الفتاوى المضللة المنحرفة مما كان له تهديد الأمن والسلم، وإذا كان العالم ينتفض لمحاربة الإرهاب فانه ينبغى على أهل العلم أن يصدوا الأفكار المتطرفة ونشر تعاليم ديننا السمحة، فهو جهاد فى مجال الفكر.
 
وأضاف أنه ينبغى على أهل العلم أن تتوحد كلمتهم فى شأن مكافحة الإرهاب ومحاصرة الفتاوى الشاذة المضللة، وهذا المؤتمر يعد فرصة لتحقيق هذا الغرض، فلا تتوقف أهمية المؤتمر عند حد قضية الإرهاب والتطرف بل تتطرق إلى الفتاوى المضللة التى تؤدى إلى بلبلة فى مجتمعاتنا.
 
 

اضافة تعليق