هل تعلم أن عيش الغراب يعالج الاكتئاب ؟ 

الإثنين، 16 أكتوبر 2017 12:00 ص

وأجريت الدراسة على 19 مريضًا تم منحهم جرعة واحدة من مادة سيلوسيبين المخدرة، وفقًا لما نقله موقع "بي بي سي عربي"، وهي عبارة عن مركب كيميائي يسبب الهلوسة، يوجد في أكثر من 200 نوع من عيش الغراب.
 
وكشفت النتائج، التي نشرت في دورية "ساينتفيك ريبورتس"، عن تحسن حالة نصف المرضى وزوال شعورهم بالاكتئاب، كما شعر هؤلاء المرضى بتغير في نشاط في أدمغتهم استمر لمدة خمسة أسابيع، وحذر الباحثون من أن يلجأ المرضى إلى فطر عيش الغراب لعلاج أنفسهم دون استشارة طبيب.
 
وأشارت مجموعة دراسات صغيرة إلى أن مادة السيلوسيبين يمكنها أن تساهم في علاج الاكتئاب من خلال "تسهيل عمل الدماغ بانسيابية"، وهو ما يسمح للأشخاص بالهروب من دائرة أعراض الاكتئاب، لكن التأثير الدقيق لهذه المادة على الدماغ غير معروف حتى الآن.
 
وأجرى الباحثون مسحا بالرنين المغناطيسي على أدمغة مرضى الاكتئاب قبل منحهم مادة السيلوسيبين، ثم أجري المسح بعد يوم من إعطائه، عندما عاد المرضى إلى حالة "الهدوء"، وبحسب النتائج كان لمادة السيلوسيبين تأثير على منطقتين هامتين في الدماغ، المنطقةالأولى هي اللوزة العصبية الدماغية والتي هدأ نشاطها، وهي المنطقة المشاركة بقدر كبير في معالجة مشاعر مثل الخوف والقلق، والمعروف أنه كلما انخفض نشاط تلك المنطقة كلما زاد تحسنت الأعراض الناتجة عن الاكئتاب
 
العلماء بحاجة لمزيد من الأبحاث قبل اعتماد عيش الغراب علاجا للاكتئاب، أما المنطقة الثانية فكانت شبكة الوضع الافتراضي، والتي تجمع مناطق مختلفة في الدماغ، وكان هناك استقرار كبير في تلك الشبكة بعد تناول السيلوسيبين.
 
ويقول الطبيب روبن كارهارت هارس، مسؤول البحث عن مركب الهلوسة في امبريال كوليدج، إنه تم "تهدئة" الدماغ المكتئب وأعاد المركب تشغيله.
 
وأضاف، أن بعض المرضى قالوا إنه تم إعادة تشغيل أدمغتهم وتهيئتها مرة أخرى، وأنهم ولدوا من جديد. وأخبرني أحد المرضى أن دماغه أصبح نظيفًا وأعيد تشكيله.
 
ورغم النتائج السابقة، فهذه مجرد دراسة صغيرة ولا يوجد بها "مجموعة ضابطة"، أي اختبار المركب على مجموعة من الأصحاء وعمل مسح لأدمغتهم لمقارنة التغيرات في أدمغة المرضى، وهناك ضرورة حاليا لتوسيع نطاق البحث قبل اعتماد مركب السيلوسيبين الموجود في فطر عيش الغراب كعلاج فعال ضد الاكتئاب.
 
ويرى الأستاذ الجامعي متيول مهتا، من معهد الطب النفسي في كينغز كوليدج لندن، أن الأمر المثير في الكشف الأخير هو التغير الذي يطرأ على الشبكات المعروفة لدينا بتأثيرها على الاكتئاب، بعد تناول جرعة واحدة من السيلوسيبين، مشيرًا إلى أنهم يمتلكون الآن أساس منطقي واضح للنظر في آليات طويلة الأجل حول الدراسات التي تجرى وفق ضوابط علمية".

اضافة تعليق