كم تستحق المطلقة قبل الدخول من المهر؟

الخميس، 12 أكتوبر 2017 12:00 ص

الإجابة؛ فإذا عقد الرجل على امرأة ثم طلقها قبل الدخول، كان للزوجة أن تأخذ نصف المهر الذي فرضه لها الزوج وتم تسميته بينهما؛ وذلك لقول الله تعالى:" وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ"(البقرة: 237 )  قال ابن عباس في معني قول الله تعالي: وأن تعفوا أقرب للتقوي: أقربهما الذي يعفو؛ فإذا كان العفو من المرأة تركت الصداق كاملاً للمطلق، وإذا كان العفو من المطلق ترك الصداق كاملا للمرأة، وإذا لم يعف أحدهما لصاحبه فلكل واحد منهما نصف المهر.
 
   وبناء على ذلك؛ فمن حق مطلقتك أن تأخذ نصف المهر- المقدم منه والمؤخر- الذي تم الاتفاق بينكما عليه، وأما الشبكة فهي جزء من المهر، فتنتصف كما ينتصف المهر، المصدر: مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية. 
 
  

اضافة تعليق