مفتي الجمهورية يستقبل سفير كندا بالقاهرة لبحث أوجه التعاون الديني

الأربعاء، 11 أكتوبر 2017 12:00 ص

وأكد مفتي الجمهورية، في بيان إعلامي، أن مصر الآن تتمتع بحالة من الاستقرار في ظل حرص كافة مؤسسات الدولة وقادتها على المُضيِّ قُدمًا في مسيرة التقدم والاستقرار.
 
واستعرض فضيلته تاريخ دار الإفتاء والدور الديني والتاريخي الذي تقوم به، كما استعرض إدارات الدار، وما تؤديه من مهام جليلة من أجل الإجابة على كافة التساؤلات التي ترد إليها والتفاعل مع قضايا العصر بأسلوب متطور وبلغات مختلفة تصل إلى 11 لغة.
 
وأشار مفتي الجمهورية إلى دَور الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم التي تم إنشاؤها بناءً على توصيات المؤتمر العالمي لدار الإفتاء عام 2015، لتكون هيئة علمية جامعة للمفتين من مختلف دول العالم لمناقشة وطرح الحلول للقضايا التي تهم الأمة.
 
ووجَّه للسفير الكندي لحضور فعاليات المؤتمر الذي تنظمه الأمانة في 17 من أكتوبر الجاري بعنوان "دَور الفتوى في استقرار المجتمعات" وهو ما تلقاه السفير بالقبول والترحاب.
 
من جانبه أكد السفير الكندي على عمق العلاقات الكندية المصرية عبر السنوات والتعاون المستمر على كافة الأصعدة والمستويات.
 
وأشاد السفير بمجهودات دار الإفتاء المصرية الكبيرة في مواجهة الأفكار المتطرفة بكافة الوسائل المختلفة، وخاصة تميزها في الفضاء الإلكتروني الذي استُغِلَّ لمحاربة الأفكار الهدامة التي تجتاح العالم أجمع.
 
وأبدى السفير الكندي تطلع بلاده لمزيد من التعاون مع دار الإفتاء المصرية في مجال مكافحة الإرهاب وتدريب الأئمة الكنديين، مؤكدًا دعم بلاده لمجهودات مصر ومؤسساتها لمواجهة هذا الخطر الكبير.

اضافة تعليق